اعلام وباقات زهور تكريما لضحايا الهجوم على مركز التجنيد في تشاتانوغا بولاية تينيسي

المخابرات الاردنية تعتقل خال منفذ هجوم تينيسي منذ الجمعة

تعتقل المخابرات العامة الاردنية منذ يوم الجمعة خال محمد يوسف عبد العزيز منفذ الهجوم على مركزين عسكريين في تشاتانوغا بولاية تينيسي الاسبوع الماضي، حسبما اكد محاميه الاربعاء.

وقال المحامي عبد القادر الخطيب لوكالة فرانس برس ان "المخابرات تعتقل منذ الجمعة بشكل غير قانوني موكلي الاستاذ الجامعي اسعد ابراهيم الحاج علي وهو اردني من اصل فلسطيني يحمل الجنسية الاميركية هو خال منفذ هجوم تينيسي".

واضاف ان "موكلي اعتقل بشكل غير قانوني وتعسفي ولا زال قيد التحقيق لدى المخابرات دون وجود اي تهمة وهو لا ينتمي لاي تيارات سياسية او دينية"، مطالبا باطلاق سراح موكله فورا.

واوضح ان موكله "استدعي عبر الهاتف من قبل المخابرات وذهب بمفرده وتم استجوابه لعدة ساعات قبل ان يطلق سراحه" يوم الجمعة.

وتابع الخطيب "لكن تفاجئنا عصر ذات اليوم بتفتيش منزله واعتقاله مجددا وحجز الاجهزة الخلوية والحاسوب الآلي الخاص به".

واشار الى ان منفذ هجوم تينيسي عمل مع خاله الذي يملك محلا لبيع الهواتف النقالة واقام في منزله خلال زيارته للاردن العام الماضي لعدة أشهر.

واضاف ان "العائلة تفاجئت بما حدث كون محمد يعارض العمليات الارهابية، وانه انسان عادي وغير متشدد".

وكان عبد العزيز هاجم الخميس مكتبا للتجنيد العسكري قبل لن يتوجه الى مركز للاحتياطيين حيث قتل خمسة جنود واصاب متطوعا في المارينز وشرطيا قبل ان يقتل بايدي الشرطة.

ولا يزال المحققون يبحثون عن دوافع هذا الشاب (24 عاما) الذي قتلته الشرطة خلال تبادل لاطلاق النار. وقد تحدثت السلطات عن "عمل ارهابي داخلي" لكنها لم تجد اي دليل فعلي عن وجود تطرف محتمل.