وزير الدفاع الاسرائيلي موشيه يعالون في القدس

اسرائيل تعلن كشف خلية لحماس في الضفة الغربية متهمة بقتل اسرائيلي

أعلن جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشين بيت) الاحد انه اعتقل اربعة فلسطينيين يشتبه بانتمائهم الى "خلية عسكرية لحماس" قد تكون متورطة بقتل اسرائيلي الشهر الماضي في الضفة الغربية المحتلة.

ونشر جهاز الشين بيت اسماء سبعة فلسطينيين متهمين بالتخطيط وتنفيذ اعتداء وقع في التاسع والعشرين من حزيران/يونيو الماضي في الضفة الغربية قتل خلاله الاسرائيلي مالاشي روزنفلد في حين جرح ثلاثة اسرائيليين اخرين كانوا معه في السيارة.

ومن بين الاشخاص السبعة هناك اربعة باتوا قيد الاعتقال لدى السلطات الاسرائيلية.

وأضاف بيان الشين بيت ان فلسطينيا خامسا يدعى احمد نجار موجود في الاردن حاليا وهو ناشط في حماس اطلق سراحه مع اخرين عام 2011 مقابل اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شاليط. وهو متهم بالتخطيط وبتمويل الهجوم من الاردن.

واضاف الشين بيت ان الاثنين الاخيرين وبينهما معاذ حماد الذي قد يكون اطلق النار وقتل الاسرائيلي، معتقلان لدى السلطة الفلسطينية.

وكان الاسرائيلي روزنفلد (25 عاما) قتل بالرصاص بينما كان عائدا من مباراة في كرة السلة الى مستوطنة كوشاف هاشاهار حيث يسكن.

وبحسب الشين بيت فان مجموعة المهاجمين اعتدت قبل يومين من الحادث على عدد من السيارات الاسرائيلية بينها سيارة اسعاف من دون وقوع ضحايا. كما ان هذه المجموعة خططت لهجوم اخر لم يقع.

من جهته رحب وزير الدفاع الاسرائيلي موشيه يعالون باعتقال قوات الامن الفلسطينيين الاربعة، متهما في الوقت نفسه تركيا بإيواء مسؤول في حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة تتهمه الدولة العبرية بالتحضير لهذه الهجمات.

وقال يعالون ان محاولات تشغيل خلايا لحركة حماس في الضفة الغربية "تأتي من مراكز قيادة حركة حماس في غزة واسطنبول حيث أعد صلاح العاروري لهجمات ضدنا عبر وسطاء في الضفة الغربية ودول مجاورة".

واتهم يعالون ان "صلاح العاروري يتحرك انطلاقا من تركيا -الدولة العضو في حلف شمال الاطلسي والتي تسمح بوجود قاعدة ارهابية على اراضيها".

وكان اسرائيلي آخر يدعى داني غونين قتل في الضفة الغربية في التاسع عشر من حزيران/يونيو. ويقول جهاز الشين بيت ان مرتكب الهجوم الذي اعلن عن اعتقاله الاسبوع الماضي ينتمي الى مجموعة مسلحة تابعة لحركة فتح.

 

×