انتشار امني امام مركز تجاري في هوتان

محام صيني مدافع عن حقوق الانسان "يعترف" بالتهم الموجهة اليه بعد توقيفه

اعلنت وكالة انباء الصين الجديدة اليوم الاحد ان محاميا صينيا معروفا اوقف خلال الشهر الجاري مع عشرات من المدافعين عن حقوق الانسان "اعترف" بالتهم الموجهة اليه وطلب منحه "فرصة ثانية".

وجو شيفينغ المساهم في مكتب فينغروي للمحاماة في بكين، هو احد 130 محاميا اوقفوا او تم استدعاؤهم للتحقيق من قبل جهاز امن الدولة خلال الشهر الجاري.

وقالت الصين الجديدة انه "اعترف بذنبه" وطلب من السلطات منحه "فرصة ثانية". ونقلت الوكالة عن جو قوله ان "بعض تحركاتي داخل مكتب المحاماة كانت غير قانونية (...) واخطائي فادحة".

وكان هذا المحامي يساعد عائلات اطفال تسمموا بمسحوق للحليب تنتجه شركة للالبان تتمتع بنفوذ كبير. وقد دافع الشهر الماضي عن صينية تعمل لمجلة دي تسايت الالمانية سجنت بعد عودتها من هونغ كونغ حيث شاركت في التظاهرات المطالبة بالديموقراطية. وتم الافراج عن جانغ مياو في العاشر من تموز/يوليو يو توقيف جو.

كما دافع خلال السنة الجارية عن كاتب في الحادية والثمانين من العمر اوقف لانه انتقد الحزب الشيوعي.

وقالت وكالة الصين الجديدة ان تسعة محامين على علاقة بمكتب جو اوقفوا الى جانب سبعة شركاء آخرين. واوضحت ان هؤلاء المحامين "اجروا مقابلات مع وسائل اعلام اجنبية ونشروا آراء معادية للحزب والحكومة واساؤوا للنظام القضائي".

وبين الموقوفين وانغ يو المحامية المعروفة بانها مستشارة لضحايا اجراءات استملاك العقارات او اعتداءات جنسية او اعتقالات خارج اطار القانون.

 

×