احداث تفجير مسجد القطيف في السعودية

السعودية: القبض على 431 شخصا غالبيتهم من المواطنين ينتمون الى تنظيم داعش الارهابي

اعلنت السلطات السعودية السبت تفكيك شبكة خلايا مرتبطة بتنظيم الدولة الاسلامية "داعش" واوقفت 431 مشتبها به، غالبيتهم من السعوديين في عمليات امنية اوقعت 37 قتيلا بين رجال امن ومدنيين بالاضافة الى مقتل ستة "ارهابيين".

وقد تبنى تنظيم الدولة الاسلامية العديد من الهجمات في المملكة. 

واعلنت وزارة الداخلية السعودية ان "الجهات الأمنية المختصة تمكنت خلال الأسابيع القليلة الماضية من الإطاحة بتنظيم مكون من خلايا عنقودية مرتبطة بتنظيم داعش الارهابي" احدى تسميات التنظيم الجهادي المتطرف.

وقالت انه "استشهد في تلك العمليات الأمنية ضد تلك الخلايا 37 ما بين رجال أمن ومواطنين، كما اصيب 120 ما بين رجال أمن ومواطنين" بالاضافة الى مقتل "ستة ارهابيين".

واضافت ان اعضاء الشبكة كانوا يعملون "ضمن مخطط يدار من المناطق المضطربة في الخارج ويهدف إلى إثارة الفتنة الطائفية وإشاعة الفوضى".

واوضحت ان الخلايا تلك ضالعة في عدد من الهجمات والمخططات، من بينها التفجيرات الانتحارية الدامية الذي استهدفت مساجد شيعية في محافظة الشرقية في المملكة.

وقال البيان ان من بين اعضاء الخلية اشخاص "يحملون جنسيات أخرى شملت اليمنية، والمصرية، والسورية، والأردنية، والجزائرية، والنيجيرية، والتشادية، وآخرين غير محددي الهوية".

واضاف ان "ما يجمع بين هذه الخلايا (...) هو الانتماء لتنظيم داعش الإرهابي  من حيث تبني الفكر وتكفير المجتمع واستباحة الدماء، ومن ثم تبادل الأدوار لتنفيذ المخططات والأهداف التي تملى عليهم من الخارج". 

وقال البيان ان تفكيك الخلية ادى الى احباط "عمليات ارهابية مروعة" خطط التنظيم لتنفيذها خلال شهر رمضان الماضي ومن بينها الهجوم على مسجد تابع لمبنى قوات الطوارئ الخاصة بالرياض "الذي يستوعب ثلاثة الاف مصل" خلال صلاة الجمعة "استغلالاً لتواجد المنسوبين لأداء الصلاة فيه،بهدف إيقاع أكبر قدر من الضحايا". 

وقال البيان ان التنظيم خطط كذلك لتنفيذ عمليات انتحارية "كانت تستهدف عدداً من المساجد بالمنطقة الشرقية بشكل متتابع في كل يوم جمعة يتزامن معها عمليات اغتيال رجال أمن من العاملين على الطرق" خلال شهر رمضان. 

واكد البيان ان التنظيم قام بعملية مسح ميدانية لمقرات البعثات الدبلوماسية لاستهدافها "والعمل على تحديد مقار سكن عدد من رجال الأمن ضمن مخطط لاغتيالهم" اضافة الى استهداف منشات امنية وحكومية. 

واضاف البيان ان الأجهزة الأمنية تمكنت من "ضبط عدد من الوثائق والأجهزة ووسائل الاتصال ومواد متفجرة هٌربت من الخارج وأسلحة وذخائر".

وقالت الوزارة في بيانها انه من بين المعتقلين ال431، يتهم 144 منهم بانهم يمثلون البنية التحتية للتنظيم المتطرف حيث تقوم هذه المجموعة "بالدعاية له ونشر الفكر الضال والتجنيد الإرهابي". 

واشارت الوزارة الى ان 97 من الموقوفين يرتبطون بخلية تم تفكيكها في وقت لاحق ومتورطة بالهجوم الذي تعرض له مسجد شيعي في مدينة دلوة في تشرين الثاني/نوفمبر وادى الى مقتل سبعة اشخاص من بينهم اطفال. 

ويتهم 190 من المعتقلين بالتورط بالتخطيط لهجمات في اعقاب الهجمات على مساجد شيعية في القطيف والدمام وهجوم على قوات الامن السعودية. 

ويعتبر تنظيم الدولة الاسلامية الشيعة من الكفار واعلن مسؤوليته عن الهجمات على المساجد الشيعية. 

وخلال يومي جمعة متتاليين في شهر ايار/مايو قتل 25 شخصا في تفجيرين في مسجدين شيعيين في المنطقة الشرقية.

ويسيطر التنظيم الجهادي على مساحات واسعة في العراق وسوريا اعلن فيها عن "دولة خلافة" وتبنى هجمات واسعة النطاق من بينها اعدام رهائن اجانب بقطع الراس.

وتشارك السعودية ودول خليجية منذ العام الماضي في ائتلاف عسكري بقيادة اميركية يستهدف جوا مواقع التنظيم الجهادي في سوريا، ما يثير مخاوف من اعمال انتقامية على اراضي المملكة.

 

×