مقاتلون عراقيون يقومون بدورية في محيط بلدة الخالص بمحافظة ديالى

خمسة قتلى على الاقل في تفجير سيارة مفخخة شمال بغداد تبناه تنظيم داعش

قتل خمسة اشخاص على الاقل مساء الثلاثاء في تفجير سيارة مفخخة في قضاء الخالص في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، بحسب ما افادت مصادر محلية، في هجوم تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال ضابط في الجيش برتبة عقيد ان سيارة مفخخة انفجرت قبيل موعد الافطار في قضاء الخالص (60 كلم شمال غرب بغداد)، ما ادى الى مقتل خمسة اشخاص على الاقل واصابة 11 آخرين.

واكد نقيب في الشرطة وطبيب في مستشفى الخالص حصيلة التفجير.

واوضحت المصادر ان جميع الضحايا من المدنيين.

واشار قائمقام الخالص عدي الخدران الى ان التفجير وقع قرب منزل طبيب معروف وادى الى تضرره، موضحا ان الطبيب كان خارج المنزل.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية التفجير في بيان تداولته حسابات مؤيدة له على مواقع التواصل الاجتماعي، مفيدا عن "تفجير سيارة مفخخة مركونة على تجمع للحشد الرافضي"، في اشارة الى الحشد الشعبي المؤلف بمعظمه من فصائل شيعية، ويقاتل الى جانب القوات الامنية ضد التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة من البلاد منذ حزيران/يونيو 2014.

وكانت السلطات العراقية اعلنت في كانون الثاني/يناير "تحرير" محافظة ديالى الحدودية مع ايران، من وجود تنظيم الدولة الاسلامية. الا ان الاخير عاود في الاسابيع الماضية استهداف مناطق فيها بتفجيرات انتحارية وسيارات مفخخة وعبوات ناسفة.

 

×