حطام طائرة في مطار عدن

القوات الموالية لحكومة هادي تتقدم في عدن

ذكرت مصادر عسكرية ان القوات اليمنية الموالية لحكومة الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي تتقدم الاربعاء في عدن بعدما انتزعت من المتمردين الحوثيين وحلفائهم المطار الدولي في هذه المدينة الكبيرة الواقعة جنوب البلاد.

وكان  مقاتلو "المقاومة الشعبية" التي تضم الفصائل الموالية لحكومة هادي، تمكنوا الثلاثاء من السيطرة على مطار عدن وعلى اجزاء من المدينة الجنوبية في اطار اول عملية عسكرية واسعة لهذه القوات بدعم من التحالف العربي لاخراج الحوثيين المدعومين من ايران، من المدينة.

خسر المتمردون الحوثيون المدعومين بقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح مناطق استراتيجية وحيوية في مدينة عدن بعد ثلاثة أشهر من سيطرتهم عليها جراء الضربات الجوية والمواجهات على الارض مع مقاتلي المقاومة الشعبية.

وقال الناطق الرسمي لمجلس قيادة المقاومة الشعبية الجنوبية علي الاحمدي لوكالة فرانس برس ان "المقاومة الشعبية وبإشراف وقيادة جنود وضباط المنطقة العسكرية الرابعة تمكنت من احكام السيطرة على غالبية أحياء وشوارع منطقة خور مكسر التي تمثل قلب عدن وتطهيرها من الحوثيين وقوات صالح بعد معارك دامت لساعات".

واضاف ان "مقاتلي المقاومة المدعومين بعربات عسكرية حديثة واصلوا التقدم نحو كريتر وتمكنوا من استعادة اجزاء منها وهناك عملية تمشيط لبقية الأحياء كما تقدموا باتجاه منطقة المعلا وتمكنوا من استعادة مبنى المحافظة".

وتحدث الاحمدي عن "انهيار في صفوف الحوثيين وحلفائهم بعد استعادة خور مكسر".

واشارت مصادر عسكرية وشهود عيان الى اشتباكات عنيفة تشهدها بعض احياء كريتر والمعلا بين المقاومة الشعبية والحوثيين وحلفائهم.

من جهتها، ذكرت مصادر حكومية محلية انه "تزامنا مع المواجهات في خور مكسر والمعلا وكريتر استمر القصف العشوائي بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا  للحوثيين وقوات (الرئيس السابق علي عبد الله) صالح على الأحياء السكنية الواقعة تحت سيطرة المقاومة الشعبية من المدخل الشمالي والشرقي للمدينة.

من جهته، اكد مدير مكتب الصحة والسكان في عدن الخضر لمصور لفرانس برس ان حصيلة القتلى المدنيين بينهم أطفال ونساء خلال الساعات ال24 الماضية بلغت 12 قتيلا و105 جرحى. واشار الى سقوط ثمانية قتلى وأكثر من 30 جريحا في صفوف المقاومة الشعبية خلال الفترة نفسها.