وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري مع نظيره التركي مولود تشاوش اوغلو في انقرة

العراق يطلب المساعدة العسكرية "الدائمة" من تركيا ضد تنظيم داعش

طلب العراق الثلاثاء الدعم العسكري "الدائم" من تركيا المجاورة بغية تحقيق نتائج ملموسة في محاربته جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية الذين يحتلون اجزاء كبيرة من الاراضي العراقية والسورية.

وصرح وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري عقب لقاء مع نظيره التركي مولود تشاوش اوغلو في انقرة "ان وجود داعش (التسمية التي تطلق على تنظيم الدولة الاسلامية) يشكل تهديدا ليس فقط للعراق بل وايضا لكل دول المنطقة وتركيا".

واضاف "ننتظر دعما عسكريا دائما (...) من تركيا البلد الشقيق" معتبرا "ان التعاون مفيد للجميع".

وتأخذ الدول الغربية بانتظام على الحكومة الاسلامية المحافظة في انقرة تغاضيها وربما تساهلها ازاء التنظيمات المتطرفة التي تحارب نظام الرئيس السوري بشار الاسد ومنها تنظيم الدولة الاسلامية.

ونفت تركيا على الدوام هذه الاتهامات لكنها رفضت حتى الان المشاركة في التحالف العسكري لمحاربة الجهاديين بقيادة الولايات المتحدة.

وذكر وزير الخارجية التركي الثلاثاء مجددا بالجهود التي وافقت عليها بلاده لمصلحة العراق. وقال "لقد قمنا بتدريب اكثر من 1600 من +البشمركة+ (المقاتلون الاكراد العراقيون) كما قدمنا ايضا لبغداد مساعدة عسكرية".

واضاف "سنستمر في مساعدة العراق في مكافحته داعش كي يتخلص العراق من التهديد الذي يمارسه" هذا التنظيم.

وتشكل تركيا نقطة العبور الرئيسية للجهاديين الى سوريا.

وقد عززت تركيا مؤخرا تدابيرها العسكرية على طول الحدود مع سوريا كما قامت بعمليات عدة للشرطة وسط تغطية اعلامية لتفكيك شبكات تسهل عبور مقاتلين جهاديين من اراضيها الى سوريا.