خضر عدنان يقبل يد والدته في قرية عرابة بالضفة الغربية بعد ان افرجت السلطات الاسرائيلية عنه

اسرائيل تفرج عن الفلسطيني خضر عدنان بعد اضرابه عن الطعام لشهرين

اعلنت ادارة السجون الاسرائيلية الافراج ليل السبت الاحد عن المعتقل الفلسطيني خضر عدنان الذي نفذ اضرابا عن الطعام لمدة 56 يوما.

وقالت المتحدثة باسم ادارة السجون سيفان وايزمن "ان خضر عدنان الذي كان قيد الاعتقال الاداري افرج عنه".

وكان خضر عدنان (37 عاما) مسجونا منذ عام قيد الاعتقال الاداري الذي يسمح باعتقال سجين بدون توجيه التهمة اليه لمدة ستة اشهر قابلة للتجديد لفترة غير محددة. وقد تدهورت صحته ما اثار القلق الشديد في الاراضي الفلسطينية.

وانهى عدنان اضرابه عن الطعام اواخر حزيران/يونيو على اثر اتفاق بين محاميه وسلطات السجون الاسرائيلية.

ثم نقل بعد ذلك الى مستشفى اسرائيلي للمعالجة.

وقد اعتقل عدنان قبل حوالى السنة، بعد فترة قصيرة على خطف وقتل ثلاثة اسرائيليين، ما اسفر عن اعتقال مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

وسبق ان نفذ اضرابا عن الطعام ل66 يوما في 2012 للتنديد باعتقاله. وافرج عنه بعد ذلك الاضراب الذي لم يتناول خلاله سوى فيتامينات وملح. واثناء اضرابه الثاني عن الطعام رفض ابتلاع اي شيء سوى الماء.

وكانت الحكومة الفلسطينية حذرت اسرائيل بانها تحملها مسؤولية حياة خضر عدنان فيما عاودت الحكومة الاسرائيلية في منتصف حزيران/يونيو اطلاق حملة لاقرار قانون يجيز تغذية المعتقلين بالقوة عندما تكون حياتهم في خطر.

وجرت تظاهرات دعم لكافة الفصائل الفلسطينية في الاسابيع الاخيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة. وسلمت السلطات الفلسطينية تقريرا الى المحكمة الجنائية الدولية يتناول خصوصا معاملة المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية.