شاب يتنفس بمساعدة قناع اكسيجين في مشفى في سرمين جنوب شرق ادلب في 17 مارس 2015 بعد تقارير عن هجوم للنظام بالغاز في المنطقة

واشنطن تقترح بعثة تحقيق حول الهجوم بغاز الكلور في سوريا

اقترحت الولايات المتحدة الخميس على مجلس الامن الدولي تكليف فريق خبراء تحديد المسؤولين عن الهجمات بغاز الكلور في سوريا والتي نسبها الغربيون لقوات بشار الاسد.

وحسب مشروع القرار الذي اقترحته واشنطن وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه، فان هذه البعثة التي اطلق عليها "الية مشتركة للتحقيق" ستكون مؤلفة من خبراء من الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية.

وستكون مهمتها "تحديد وبكل الوسائل الممكنة الاشخاص والهيئات والمجموعات والحكومات" التي نظمت ورعت او ارتكبت هذه الهجمات.

وسوف تكون مهمة البعثة لمدة عام مع امكانية تمديدها ويجب ان ترفع تقريرها الاول خلال 90 يوما بعد بدء مهمتها.

واشار مشروع القرار الى ان اعضاءها يجب ان يكونوا "محايدين وعندهم خبرة" وان يتم اختيارهم على اساس "جغرافي بقدر المستطاع".

ويطلب مشروع القرار من الحكومة السورية وكذلك من الدول الاخرى الاعضاء في الامم المتحدة "التعاون كليا" مع الخبراء وتقديم "كل معلومة مهمة" لهم والسماح لهم بالوصول الى الاماكن التي استهدفتها الهجمات الكيميائية.

وقالت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سامنتا باور "نظرا الى الاتهامات حول الهجمات بغاز الكلور في سوريا وغياب اية هيئة دولية لتحديد المسؤولين عن الهجمات بالاسلحة الكيميائية، من المهم ان يتوصل مجلس الامن الى اتفاق لتشكيل الية تحقيق مستقلة".

يشار الى ان منظمة حظر الاسلحة الكيميائية لم تحمل مسؤولية هذه الهجمات للنظام السوري او للمعارضة المسلحة اللذان يتبادلان التهم لان هذا الامر لا يدخل ضمن صلاحياتها.

وحسب دبلوماسي في مجلس الامن، فان فكرة الاميركيين هي "السماح للامم المتحدة الاستفادة من الخبرة التقنية لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية" التي تنشر طاقما في سوريا.

وحسب دبلوماسيون، فان المحادثات بين الدول الاعضاء ال15 حول هذا النص ستبدأ الاثنين.

 

×