عناصر مسلحة من اللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

مقتل 36 متمردا حوثيا على الاقل في جنوب اليمن

قتل 36 متمردا حوثيا الخميس في هجمات وغارات في جنوب اليمن، بحسب مصادر عسكرية وامنية.

وتاتي اعمال العنف الدامية هذه في الوقت الذي اعلنت فيه الامم المتحدة "هدنة انسانية" بداية من مساء الجمعة وحتى نهاية شهر رمضان المرجحة في 17 تموز/يوليو.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك ان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي "ابلغ موافقته على هذه الهدنة الى التحالف" العسكري الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن "بهدف تامين دعمه وتعاونه".

واضاف ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون تلقى "تطمينات" من جانب الحوثيين وحلفائهم "مفادها ان الهدنة ستحترم بالكامل ولن تكون هناك انتهاكات من جانب المقاتلين الخاضعي لهم".

وقال دوجاريك "نتوقع من جميع المنخرطين في النزاع ان يحترموا هذه الهدنة الانسانية.

في محافظة ابين قتل انصار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي 15 متمردا حوثيا في هجمات استهدفت نقاط تفتيش للفرقة 15 مشاة التي انشقت وانضمت الى التمرد الحوثي، بحسب مصدر عسكري.

كما حاصر المقاتلون الجنوبيون المقر العام للفرقة التي استهدفتها اثر ذلك غارات للتحالف الذي تقوده السعودية.

وبالتوازي مع ذلك قتل مسلحون قبليون اربعة من الحوثيين في كمين، وفق مصدر امني محلي.

وفي عدن قتل 17 متمردا في غارات التحالف العربي، بحسب مصدر عسكري مقرب من الرئيس هادي. وتعذر التاكد من هذه المعطيات من مصادر طبية.

 

×