احراق نفايات في احد شوارع بنغازي

اشتباكات عنيفة في بنغازي ومقتل شخص في سقوط قذيفة على مستشفى

شهدت مدينة بنغازي الليبية الاربعاء اشتباكات عنيفة بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا والجماعات المسلحة المناهضة لها، فيما قتل شخص في سقوط قذيفة على مستشفى.

وقال مراسل وكالة فرانس برس في المدينة الواقعة على بعد نحو الف شرقي العاصمة طرابلس "تسمع منذ صباح اليوم اصوات اشتباكات عنيفة في منطقة الليثي" الواقعة في وسط بنغازي.

واضاف "استخدمت المدافع الثقيلة في هذه الاشتباكات التي تراجعت حدتها مع ساعات المساء الاولى، فيما قصف الطيران الحربي اهدافا في هذه المنطقة"، في اشارة الى طائرات القوات الحكومية.

ولم يكن بالامكان التحدث الى مسؤولين او مصادر عسكرية وطبية في بنغازي لمعرفة حصيلة هذه الاشتباكات.

وفي هذا السياق اعلن مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث في وسط المدينة عن مقتل شخص اليوم في قذيفة اصابت المستشفى.

وكتب على صفحة مستشفى الجلاء في موقع فيسبوك "سقوط قذيفة داخل المستشفى مما تسبب الى مقتل (...) محمد الحبوني 54 عاما واصابة ثلاثة اخرين والحاق اضرار مادية بالمستشفى".

وتشهد هذه المدينة الليبية منذ اكثر من عام معارك دامية بين جماعات مسلحة بعضها متشدد بينها جماعة انصار الشريعة القريبة من تنظيم القاعدة، والقوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا.

وقتل في اعمال العنف في بنغازي والتي تشمل المعارك والهجمات الانتحارية وتفجير السيارات المفخخة واعمال قصف يومية، اكثر من 1700 شخص منذ بداية 2014 بحسب منظمة "ليبيا بادي كاونت" غير الحكومية، وهو اعلى معدل قتلى مقارنة بباقي المدن الليبية.

وتشهد ليبيا صراعا على السلطة منذ اسقاط النظام السابق عام 2011 تسبب بنزاع مسلح قبل عام وبانقسام البلاد بين سلطتين، حكومة يعترف بها المجتمع الدولي في الشرق، وحكومة مناوئة لها تدير العاصمة منذ اب/اغسطس 2014 بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".

واكبر المجموعات المسلحة في بنغازي تنضوي تحت مسمى "مجلس شورى ثوار بنغازي"، الذي يضم جماعة انصار الشريعة، ويحظى بدعم السلطات الحاكمة في العاصمة التي تخوض بدورها معارك يومية في عدة مناطق من ليبيا مع القوات الموالية للحكومة في الشرق.

كما ان تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف ينشط في بنغازي، حيث غالبا ما يعلن عن عمليات انتحارية او اعمال قنص ضد القوات الموالية للحكومة المعترف بها.