الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

بوتفليقة يؤكد انه ماض في انهاء فترة ولايته رغم مشاكله الصحية

اكد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة السبت انه ماض في انهاء ولايته الرئاسية التي بداها العام الماضي، وذلك رغم مشاكله الصحية.

وقال بوتفليقة (78 عاما) في رسالة بمناسبة احياء الذكرى 53 للاستقلال (5 تموز/يوليو 1962) "شرفتموني بها ثلاث مرات، وقد استجبت للنداء و قبلت التضحية رغم ظروفي الصحية الحالية التي أحمد الله عليها تأسيا مني بالتضحية العظمى التي قدمها الاخيار من رفاقي في صفوف جيش التحرير الوطني الذين كتبت لهم الشهادة في ميدان الشرف".

ويؤكد بذلك الرئيس الجزائري تصريحات كان ادلى بها في 11 حزيران/يونيو مدير مكتبه احمد اويحيى وذلك بعد ان سرت اشاعة بين الصحف والاوساط السياسية عن قرار محتمل باختصار بوتفليقة ولايته الرابعة التي تنتهي في نيسان/ابريل 2019.

واكد بوتفليقة الذي اعيد انتخابه العام الماضي باكثر من 80 بالمئة من الاصوات، في رسالته انه سيمضي "عاكفا على أداء هذا الواجب بعون الله تعالى وفقا للعهدة التي أناطها بي أغلبية شعبنا".