مقاتلون موالون للرئيس عبد ربه منصور هادي يطلقون صاروخا خلال اشتباكات مع المتمردين الحوثيين في عدن في 25 ابريل 2015

21 قتيلا في معارك وغارات جوية في عدن جنوب اليمن

قتل 13 من المتمردين الحوثيين وثمانية من انصار حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في معارك وغارات جوية للتحالف العسكري بقيادة السعودية ليل الخميس وصباح الجمعة في عدن في جنوب اليمن، وفق مصادر عسكرية.

واستهدفت غارات التحالف العسكري ليلا مواقع للمتمردين في شمال عدن، ما اسفر عن مقتل ستة منهم، في حين ادت المعارك الى مقتل سبعة في صفوف المتمردين وثمانية في صفوف المجموعات الموالية للحكومة، بحسب ما اوضحت المصادر العسكرية نفسها.

واشارت المصادر الى ان الحوثيين وحلفاءهم من الوحدات العسكرية الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح سيطروا على قاعدة اللواء 13 في سلاح المدرعات في الضاحية الغربية للمدينة.

وتتواصل المعارك العنيفة الجمعة في محيط القاعدة في حي بير احمد حيث ارسلت قوات اضافية لدعم "لجان المقاومة الشعبية" التي تضم متطوعين موالين لحكومة هادي لقتال الحوثيين.

وفي المقابل استعاد مقاتلو "لجان المقاومة الشعبية" حي البساتين في عدن الذي وقع تحت سيطرة المتمردين ساعات عدة يوم الخميس، وذلك بعد معارك بالاسلحة الثقيلة، بحسب ما افادت المصادر العسكرية من دون تحديد حصيلة المواجهات.

واستهدفت غارات التحالف "بالخطأ" كلية الهندسة والحقوق في عدن والواقعة تحت سيطرة الموالين لهادي. كذلك واصل الحوثيون مساء قصفهم لعدة احياء سكنية في المدينة، وفق ما قال مسؤولون محليون.

وقال مسؤول القطاع الصحي في عدن الخضر لصور لوكالة فرانس برس ان القصف اسفر خلال الساعات الـ24 الاخيرة عن مقتل خمسة اشخاص على الاقل، بينهم طفل، واصابة 89 آخرين من المدنيين.

ووصف الوضع الانساني في عدن بالكارثي في ظل النقص في المواد الاسياسية وتفشي  امراض مثل التيفوئيد والملاريا وحمة الضنك تلني ظهرت مع تدهوة الاوضاع الصحية والتي يتعذر معالجتها بسبب النقص في الادوية.

وسيطر الحوثيون منذ تموز/يوليو 2014 على مناطق واسعة في اليمن. ومنذ 26 اذار/مارس تقود السعودية تحالفا عسكريا لمواجهة تقدم الحوثيين وحلفائهم.