فلسطينيون يحملون جثمان الشاب محمد الكسبة الذي قتله جنود اسرائيليون بعدما رشق آليتهم بالحجارة قرب معبر قلنديا في 3 يوليو 2015

مقتل فلسطيني في صدامات مع جنود اسرائيليين قرب رام الله

قتل شاب فلسطيني الجمعة برصاص جنود اسرائيليين قرب حاجز قلنديا في جنوب رام الله، وفق ما افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية.

وقتل الشاب محمد الكسبة (17 عاما) برصاصتين بعدما رشق آلية الجنود الاسرائيليين بالحجارة اثناء قيامهم بدورية، فيما كان الاف الفلسطينيين متجمعين امام حاجز قلنديا للدخول الى القدس في يوم الجمعة الثالث من شهر رمضان، وفق المصادر.

واكد متحدث باسم الجيش الاسرائيلي هذه الرواية اذ قال لوكالة فرانس برس ان "مشتبها به اقترب من آلية عسكرية وبدأ برشق الحجارة ما تسبب باضرار في الآلية". وتابع ان "الجنود طلبوا من المشتبه به التوقف وبدأوا باطلاق النار في الهواء. وكونه استمر في رشق الحجارة وردا على الخطر الوشيك اطلق الجنود النار".

واكتظ الحاجز العسكري الذي يربط الضفة الغربية مع مدينة القدس من الناحية الشمالية، بآلاف الفلسطينيين الذين وصلوا فجراً بانتظار الدخول الى القدس لاداء الصلاة في المسجد الاقصى بعد الخضوع لعملية التفتيش الشخصي عند الحاجز.

وكانت  السلطات الاسرائيلية اعلنت بداية شهر رمضان السماح للفلسطينيين من الرجال ما فوق الاربعين من العمر بالدخول عبر الحاجز من دون تصاريح، وللنساء كافة من دون تحديد الاعمار.

ولكن ذكرت مصادر فلسطينية ان السلطات الاسرائيلية منعت فجر اليوم النساء ممن تقل اعمارهن عن 30 عاما، والرجال الذين تقل اعمارهم عن 50 عاما، الامر الذي ادى الى حالة من "الغضب" بين الفلسطينيين المتواجدين عند الحاجز.

واوضح متحدث باسم الشرطة الاسرائيلية انه يسمح الاسبوع الحالي بالنساء اللواتي تفوق اعمارهن 30 عاما والرجال فوق الـ50 عاما بالذهاب الى القدس.

وقال المتحدث باسم الشرطة ان وزارة الدفاع الاسرائيلية اقرت القيود على تحركات الفلسطينيين بسبب تكرار الهجمات على الاسرائيليين.

 

×