الدخان يتصاعد بعد قصف استهدف مخزن ذخيرة للحوثيين، في صنعاء في 2 يوليو 2015

12 قتيلا في معارك جديدة في عدن وتعرض صنعاء لغارات

هبطت الأسهم الأوروبية يوم الخميس تحت ضغط المخاوف بشان أزمة ديون اليونان بينما كان لتعافي اليورو تأثير سلبي على اسهم شركات التصدير التي تستفيد من ضعف العملة الأوروبية.

وتزايدت الضغوط أيضا مع هبوط سهم إليكترولوكس السويدية بنحو عشرة بالمئة بعدما رفعت الولايات المتحدة دعوى قضائية لمنعها من شراء أنشطة السلع المعمرة لجنرال إليكتريك.

ورغم ذلك خالفت أسهم شركات المرافق الألمانية الإتجاه النزولي بعد إلغاء خطط لفرض ضريبة على الفحم. وارتفع سهم آر.دبليو.إي خمسة بالمئة وسهم منافستها إي.اون 1.5 بالمئة.

وصعد سهم بي.بي النفطية البريطانية 4.4 بالمئة بعد تسوية دعاوى قضائية بشأن تسرب نفطي في الولايات المتحدة في 2010.

وارتفع مؤشر قطاع شركات المرافق الأوروبي 1.2 بالمئة.

وأغلق مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى منخفضا 0.39 بالمئة بينما تراجع مؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.9 بالمئة.

وقال متعاملون إن عدم اليقين بشأن اليونان دفع الكثير من المستثمرين للإحجام عن الشراء.

وفي أنحاء أوروبا ارتفع مؤشر فايننشال تايمز البريطاني 0.33 بالمئة بينما تراجع مؤشرا داكس الألماني وكاك الفرنسي 0.73 بالمئة و0.98 بالمئة على الترتيب. قتل سبعة من المتمردين الحوثيين وخمسة من انصار الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في معارك جديدة فجر الخميس في عدن جنوب اليمن، على ما افاد مسؤول عسكري.

وفي العاصمة صنعاء تعرض عدد من مواقع المتمردين الحوثيين ظهرا لغارات طيران التحالف العربي بقيادة سعودية، على ما افاد سكان، واصفين هذه الهجمات بانها الاعنف منذ بدء شهر رمضان في 18 حزيران/يونيو.

وقال المسؤول العسكري ان المعارك اندلعت في شمال مدينة عدن الساحلية، ثاني اكبر المدن اليمنية، غداة تعرضها الاربعاء لاطلاق صواريخ كاتيوشا نسبت الى المتمردين الشيعة واسفرت عن سقوط 31 قتيلا واصابة 103 بجروح.

وقال المسؤول العسكري ان الحوثيين حاولوا التقدم في حي البساتين في عدن لكنهم اصطدموا بعناصر "لجان المقاومة الشعبية" التي تضم مسلحين متطوعين وموالين لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي لقتال الحوثيين.

وفي غرب عدن قتل مدنيان عند سقوط صواريخ كاتيوشا اطلقها المتمردون على عدد من المساكن، على ما افاد سكان في المنطقة.

واكد المسؤول في مصفاة عدن ناصر شايف لوكالة فرانس برس ان المصب النفطي القريب استهدف بنيران المتمردين لليوم الخامس على التوالي.

ولا تزال النيران مشتعلة في خزانات نفط في مصفاة المدينة بعدما اصيبت بنيران المتمردين السبت.

واستهدفت غارات التحالف العربي على صنعاء مسكن قيادي حوثي هو علي الكحلاني في شمال المدينة ومواقع للمتمردين في وادي ظهر الى شمال غرب العاصمة بحسب سكان.

كما استهدفت القصف مخازن اسلحة تابعة للمتمردين وحلفائهم من العسكريين المناصرين للرئيس السابق علي عبد الله صالح في غرب العاصمة وجنوبها. ووقعت انفجارات في هذه المخازن بعد مرور طيران التحالف.

من جهة اخرى شن التحالف العربي بقيادة السعودية ليل الاربعاء الخميس عدة غارات على مواقع للمتمردين في محافظتي لحج وشبوة شمال عدن، وفق ما افاد سكان.

واعربت منظمة العفو الدولية في بيان نشر الخميس عن القلق من "الثمن الباهظ الذي يواصل المدنيون دفعه نتيجة غارات التحالف (...) عبر البلاد".

وصرحت مستشارة المنظمة دوناتيلا روفيرا في البيان ان "القانون الانساني الدولي واضح وهو يلزم الاطراف المتنازعة على اتخاذ جميع الاجراءات المتاحة لمنع او تقليل الخسائر البشرية الى اقصى الحدود".

واعلنت الامم المتحدة الاربعاء الدرجة الثالثة من حالة الطوارئ الانسانية، وهي الاعلى، في اليمن حيث بات اكثر من 21,1 مليون يمني يمثلون 80% من السكان بحاجة الى مساعدة انسانية، يعاني 13 مليونا منهم من نقص غذائي و9,4 ملايين من شح المياه.

من جهتها، اعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الخميس انها بدأت توزيع المواد الغذائية عبر خطوط الجبهة في عدن. واشارت في بيان الى ان شحنة من 160 طنا ينبغي ان تغطي الاحتياجات الطارئة لـ17500 شخص.

 

×