الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون في الصخيرات

ليون يقول ان ما ستتوصل اليه الاطراف الليبية هذا الاسبوع "سيكون نهائيا"

قال المبعوث الاممي الى ليبيا برناردينو ليون مخاطبا أطراف النزاع الليبي الموجودة في المغرب، إن ما سيتم التوصل اليه هذا الاسبوع "سيكون نهائيا"، حسبما أفاد بيان رسمي منشور على الموقع الرسمي للبعثة الأممية ليلة السبت الأحد.

وجاء في البيان أن ليون خاطب وفدي برلماني طبرق وطرابلس اللذين اجتمعا لأول مرة على مائدة إفطار رمضاني في منتجع الصخيرات "ما سيتحقق هذه المرة سيكون حلا نهائيا، وحتى لو بدا هذا الحل صعبا لكني متأكد أنه سيكون الحل الصائب".

وأضاف ليون حسب المصدر نفسه "لدينا هذا الاسبوع، فلنجعل الأمر قابلا للتحقق، ودعونا لا ننتظر مزيدا من الوقت (...) لنكن مرنين وبنائين خلال الأربعة أو خمسة أيام القادمة، وأنا متأكد أننا قادرون على تحقيق مبتغانا".

وفي ليبيا الغارقة في الفوضى منذ الاطاحة بنظام العقيد معمر القذافي في 2011، برلمانان وحكومتان واحدة في طرابلس والثانية في طبرق (شرق) وهي المعترف بها دوليا. ويتنازع الطرفان السلطة وتدور يوميا في العديد من المدن والبلدات مواجهات خلفت مئات القتلى منذ تموز/يوليو 2014.

وتجمع طرفا النزاع مجددا في منتجع الصخيرات السياحي جنب العاصمة الرباط في جولة سادسة وذلك لمحاولة التوصل الى اتفاق بناء على مسودة رابعة عرضتها الامم المتحدة بداية حزيران/يونيو على طرفي النزاع.

وخلال يوم السب، ثالث أيام الجولة السادسة من هذه المفاوضات، عقد بيرناردينو ليون لقاءات مغلقة بعيدا عن الصحافة مع ممثلي البرلمانيين وممثلي المستقلين والمجتمع المدني بحضور عدد من سفراء الدول الأوروبية، حسبما أفاد مراسل فرانس برس.

وبحسب المتحدث باسم مهمة الامم المتحدة في ليبيا سمير غطاس فإن هذه اللقاءات المغلقة خصصت لمناقشة ملاحظات كل طرف على المسودة الرابعة التي اقترحتها البعثة الأممية من أجل حل سياسي شامل في ليبيا.

وتبنى البرلمانان المتنافسان في الاسبوعين الاخيرين صيغة معدلة من هذه الوثيقة التي تنص بالخصوص على تشكيل حكومة وحدة وطنية لمدة عام مع تعيين رئيس وزراء، لكن الخلاف الأساسي الذي بقي مطروحا بين الجانبين هو ما يتعلق بمجلس الدولة والمسؤول عن قيادة الجيش.

وكانت الوثيقة قد اقترحت تمثيل المؤتمر الوطني الليبي العام الممثل لبرلمان طرابلس المنتهية ولايته ب90 عضوا من أصل 120 يكونون أعضاء مجلس الدولة، وهو ما عبر ممثلو برلمان طبرق عن رفضهم له.

ورغم هذا الخلاف عبر ليون مساء الخميس عند وصول الوفود عن أمله بالتوصل الى حل نهائي بالقول "نحن نقترب من حل. وقبول الطرفين الوثيقة الرابعة التي احيلت اليهما كقاعدة للحل النهائي، امر مشجع جدا".

ويضغط المجتمع الدولي القلق من تنامي تمركز تنظيم الدولة الاسلامي المتطرف في ليبيا، على الوفدين للتوصل الى اتفاق، حيث شهد اليوم الثالث من هذه المفاوضات حضورا سفراء الدول الاروبية في ليبيا بمنتجع الصخيرات.

 

×