دمار في كوباني

المرصد السوري: تفجير يستهدف مبنى يتحصن فيه تنظيم داعش في كوباني

فجر مقاتلون اكراد صباح السبت مبنى في مدينة كوباني بشمال سوريا كان يتحصن فيه عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية بعدما تمكن مدنيون محتجزون من الفرار منه، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "هز انفجار كبير مدرسة البنين حيث كان يتحصن عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية منذ دخولهم مدينة كوباني (عين العرب) قبل يومين، ويحتجزون فيه رهائن"، مشيرا الى "تقارير عن فرار الرهائن قبل حصول العملية".

واشار الى "معلومات مؤكدة عن استهداف وحدات حماية الشعب الكردية للمبنى" من دون ان يوضح كيفية حصول الانفجار.

وقال "ليس في الامكان بعد معرفة حجم الخسائر البشرية" لكن "اجزاء من المبنى انهارت".

من جهته، قال الصحافي رودي محمد امين الموجود في المنطقة الكردية في شمال سوريا لوكالة فرانس برس عبر الانترنت ان "الوحدات الكردية فجرت الغاما زرعتها في محيط المبنى تمهيدا لدخوله"، مشيرا الى وقوع قتلى في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية.

واضاف "تم تنفيذ هذه العملية العسكرية بعد التأكد بانه لم يبق مدنيون داخل المدرسة".

واشار المرصد الى استمرار المعارك بين الاكراد وتنظيم الدولة الاسلامية في محيط المدرسة التي كانت تستخدم كمشفى في المدينة.

وشن تنظيم الدولة الاسلامية هجوما مفاجئا فجر الخميس على كوباني التي تمكن من دخولها بعد ان تنكر عناصره بلباس وحدات حماية الشعب وفصيل مقاتل عربي، وتمركز في نقاط عدة، متخذا من السكان "دروعا بشرية"، بحسب ما ذكر المرصد وناشطون.

وقتل التنظيم في الهجوم 164 مدنيا "اعداما او بقذائفه او عن طريق قناصته"، بحسب المرصد الذي نشر صورا مروعة لجثث ملقاة في الشوارع ومصابة بالرصاص.

وقتل 138 من هؤلاء داخل المدينة و26 في قرية برخ بوطان جنوب كوباني التي احتلها الجهاديون لبضع ساعات. وبين القتلى نساء واطفال.

واشار المرصد الى استمرار العثور على جثث مدنيين في شوارع المدينة اليوم.

 

×