مقاتلون من جماعة فجر ليبيا المسلحة خلال مواجهات في 21 ابريل

طرفا النزاع الليبي يستأنفان الجمعة مفاوضاتهما في المغرب

توجه الوفدان اللذان يمثلان البرلمانين الليبيين المتنازعين الخميس الى الصخيرات في المغرب استعدادا لبدء جولة مفاوضات جديدة الجمعة برعاية الامم المتحدة تهدف للتوصل الى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

ويتنازع السلطة في ليبيا برلمانان وحكومتان، الاول في طرابلس والثاني في طبرق (شرق). ويحظى البرلمان الثاني باعتراف المجتمع الدولي.

وقال المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في ليبيا سمير غطاس لفرانس برس ان "وفد طرابلس وصل وكذلك بعض الشخصيات المستقلة. برلمان طبرق يصل الجمعة وسنستأنف عندها المحادثات رسميا".

ولا يتوقع ان تبدأ الجولة الجديدة من المحادثات قبل عصر الجمعة، وربما مساء.

واضاف غطاس ان "الموفد (برناردينو ليون) موجود هنا ايضا. نامل ان تكون هذه الجولة هي الختامية".

ومنذ مساء الخميس، عقد ليون "لقاءات تمهيدية" مع ممثلين للمؤتمر الوطني العام (البرلمان في طرابلس). واعرب مجددا عن تفاؤله بالرغم من صعوبة التوصل حتى الآن الى ارضية مشتركة.

وقال "نحن نقترب من الحل. ان موافقة المشاركين جميعا على الوثيقة الرابعة المقدمة كأساس لحل نهائي هي في ذاتها امر مشجع".

وسبق ان شهد منتجع الصخيرات في شمال غرب المغرب جولات تفاوض عديدة منذ بداية العام.

وفي الجولة الاخيرة، سلمت الامم المتحدة وفدي البرلمانين مشروع اتفاق هو الرابع يلحظ خصوصا تشكيل حكومة وحدة وطنية لعام مع تعيين رئيس للوزراء.

واوضح غطاس ان الوفدين وافقا مذذاك على صيغة معدلة للمشروع الاممي، على ان تستانف المحادثات على هذا الاساس.

اما ليون فقال "سنبلغكم خلال الايام المقبلة وبطريقة محددة ملاحظات (الطرفين) والاحتمالات التي يمكن التوصل اليها".

وفي بيان اصدره في 17 حزيران/يونيو، تحدث المؤتمر الوطني العام، اي برلمان طرابلس غير المعترف به دوليا عن "ايجابيات" تضمنها مشروع الاتفاق الرابع مع مطالبته بتعديله.

وقتل ثلاثة اشخاص واصيب 11 بجروح في قصف مساء الاربعاء على منطقتين سكنيتين في مدينة بنغازي التي تشهد معارك مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا ومجموعات مسلحة مناهضة لها.

 

×