مصر تتسلم من الولايات المتحدة زورقين جديدين مجهزين بصواريخ

مصر تتسلم من الولايات المتحدة زورقين جديدين مجهزين بصواريخ

تسلمت مصر زورقين جديدين مجهزين صواريخ من الولايات المتحدة، بحسب ما اعلنت الاثنين السفارة الاميركية في القاهرة مؤكدة انهما سيساهمان في تدعيم "الامن البحري والاقليمي وحماية ممرات مائية حيوية مثل قناة السويس والبحر الاحمر".

وقالت السفارة الاميركية في مصر في بيان نشر على صفحتها الرسمية على فيسبوك ان "الولايات المتحدة سلمت في 17 حزيران/يونيو زورقين سريعين مجهزين بصواريخ" لمصر ل"دعم امنها ودعم الشعب المصري".

وكانت العلاقات بين واشنطن والقاهرة، الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في المنطقة، شهدت بعض الفتور عقب اطاحة الجيش بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013 وما تلاها من قمع دام لانصاره.

غير ان العلاقات بين البلدين عادت تقريبا الى طبيعتها في نهاية آذار/مارس الماضي مع اعلان الولايات المتحدة عن الغائها التام للتجميد الذي كانت فرضته على جزء من مساعداتها العسكرية السنوية لمصر والبالغة 1،3 مليار دولار، رغم استمرارها في ادانة انتهاكات حقوق الانسان في مصر.

واضافت السفارة ان الزورقين اللذين "سينضمان الى اسطول القوات البحرية المصرية خلال الاسابيع المقبلة، سيضاعفان عدد الزوارق المجهزة بصواريخ لدي البحرية المصرية من زورقين الى اربعة زوارق".

وقال الميجور جنرال تشارلز هوبر المسؤول الرفيع المختص بالشؤون الدفاعية في السفارة الاميركية في القاهرة ان الزوارق السريعة المجهزة بصواريخ "تدعم بشكل مباشر الامن البحري والاقليمي بما في ذلك حماية ممرات مائية حيوية مثل قناة السويس والبحر الاحمر"، بحسب البيان.

واضاف هوبر ان تسليم الصاروخين يؤكد "استمرار الالتزام الاميركي تجاه مصر وتجاه المصالح الامنية المشتركة في مصر وفي المنطقة".

واوضح البيان ان الزوارق الاربعة "تمثل استثمارا اميركيا قيمته 1،1 مليار دولار وستساهم بشكل كبير في الحفاظ على الامن الاقليمي ومكافحة الارهاب وحماية التجارة الدولية".

واكد البيان ان هذه الزوارق "ستساعد كذلك في حماية سفن الركاب والسفن التجارية التي تدخل المياه الاقليمية المصرية من خلال دوريات مراقبة للسواحل وعمليات البحث البحري".

واوضح البيان ان وزارة الدفاع الاميركية بدأت في العام 2005 "خططا للمساعدة في انتاج زوارق سريعة خصيصا للحكومة المصرية".

وختم البيان بان هذه الزوارق السريعة هي "نتاج عشر سنوات من التنسيق بين البحرية المصرية والاميركية وهي الاولى في فئتها وتتميز بالسرعة الكبيرة والقدرة الكبيرة على المناورة".