موقع احد التفجيرات الليلية في صنعاء 18 يونيو 2015

بداية دامية لشهر رمضان في اليمن

هيمن العنف على بداية شهر رمضان في اليمن حيث تبنى تنظيم الدولة الاسلامية سلسلة من الهجمات التي استهدفت مساجد زيدية فيما يتدهور وضع المدنيين يوما بعد يوم، لاسيما في عدن كبرى مدن الجنوب.

وقتل 31 شخصا على الاقل مساء الاربعاء في العاصمة صنعاء التي هزتها خمسة انفجارات متزامنة عشية بدء الصوم.

وفيما يضاعف المؤمنون في هذا الشهر اعمال التقوى والخير، يصعد المتطرفون من نشاطهم ويجدون في شهر الصوم فرصة لتكثيف "الجهاد".

وسارع تنظيم الدولة الاسلامية المعروف باسم "داعش" الى تبني الهجمات التي استهدفت العاصمة اليمنية التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون منذ ايلول/سبتمبر.

واستهدفت سيارتان مفخختان مسجدين وسيارة ثالثة منزل رئيس المكتب السياسي للمتمردين الحوثيين صالح الصمد. كذلك، انفجرت عبوتان امام مسجدين اخرين عند صلاة المغرب بحسب ما افادت مصادر امنية وشهود.

وفي بيان نشر على المواقع الجهادية، اكد تنظيم الدولة الاسلامية انه شن اربعة هجمات بواسطة سيارات مفخخة، اثنان على مسجدين وثالث على مقر المكتب السياسي للمتمردين الحوثيين ورابع على منزل قيادي في التمرد.

واوردت المصادر الامنية وشهود ان المساجد المستهدفة هي مساجد الحشوش والقبيسي والتيسير والقبة الخضراء.

وسبق ان استهدف مسجد الحشوش باعتداء انتحاري في اذار/مارس تبناه "تنظيم الدولة الاسلامية". واسفر هذا الهجوم مع هجومين اخرين انذاك عن 142 قتيلا.

وبعد تلك الهجمات التي كانت الاولى التي تبنتها "الدولة الاسلامية" في اليمن، توعد التنظيم المتطرف الحوثيين باعتداءات اخرى.

وتتزامن الهجمات الجديدة على صنعاء مع استمرار المفاوضات غير مباشرة في جنيف بين المتمردين الحوثيين وممثلي الحكومة اليمنية التي انتقلت الى السعودية.

ولا يبدو ان المفاوضات تحقق اي تقدم حتى الآن.

واسفر النزاع في اليمن حيث يواصل تحالف عربي بقيادة السعودية حملته العسكرية الجوية ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، عن اكثر من 2600 قتيل وفق الامم المتحدة.

ولم تسفر الضربات الجوية عن تراجع الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء وعلى اجزاء من مدينة عدن وعلى مناطق واسعة في البلاد.

واتت هجمات الاربعاء ايضا غدان تاكيد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مقتل زعيمه ناصر الوحيشي في غارة شنتها طائرة اميركية من دون طيار.

وتنظيم القاعدة  منتشر في اليمن، لاسيما في جنوبه وشرقه، وقد توعد بدوره باستهداف الحوثيين.

ويبقى الوضع الانساني في اليمن كارثيا لاسيما في مدينة عدن حيث تستمر المواجهات العنيفة بين المتمردين ومقاتلي "المقاومة الشعبية"، وهو الاسم الذي يطلق على مجموعات المسلحين الموالين لحكومية الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي والذي يقاتلون الحوثيين.

وقال موظف في صحيفة محلية في عدن "لم نحصل على رواتبنا منذ بداية الازمة في اذار/مارس".

واضاف "ان المواد الغذائية نادرة والاسعار تضاعفت ثلاث مرات. رفوف المتاجر فارغة تماما".

وتدهور الوضع الصحي بشكل كبير في المدينة، فيما يجد السكان صعوبة في الحصول على العلاج للامراض التي ظهرت بسبب الظروف الصحية السيئة مثل التيفوئيد وحمى الضنك والملاريا.

وقالت الطبيبة مروى مروان التي تعمل في قسم الطوارئ في مستشفى البريحي "نستقبل كل يوم من 90 الى مئة مريض بحمى الضنك".

واضافت "كل ما يمكننا فعله هو تشخيص المرض، ويتوفى كل يوم ما بين 10 و15 شخصا بسبب المرض".

من جهة اخرى، قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بمناسبة بدء شهر رمضان ان بلاده "اخذت على عاتقها منذ نشأتها" على يد المؤسس الملك عبدالعزيز "الاعتدال في الدين، والوقوف بجانب المظلومين المقهورين وتغيث الملهوفين".

واكد في الكلمة التي نقلتها الوكالة الرسمية " إننا ماضون بحول الله تعالى على النأي ببلادنا ومواطنينا عن الفتن والقلاقل والاحتقانات الطائفية، ونؤكد رفضنا التام للتصنيف المذهبي والطائفي، إدراكاً منا بمخاطره على اللحمة الوطنية في بلادنا".

 

×