صورة ارشيفية

السجن في موريتانيا لثلاثة متهمين بالانتماء لتنظيم "داعش"

أفاد مصدر قضائي وكالة فرانس برس الاربعاء ان محكمة في نواكشوط قضت بسجن ثلاثة موريتانيين لفترات تراوح بين 5 و10 سنوات بعدما دانتهم بتهمة "الانتماء الى تنظيم ارهابي" هو تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقال المصدر طالبا عدم نشر اسمه ان محكمة ولاية نواكشوط اصدرت احكامها مساء الثلاثاء في ختام المحاكمة التي بدأت في اليوم نفسه.

واضاف ان المدانين هم محمد ولد اعل ويعقوب ولد ميه والبخاري ولد دحان، مشيرا الى ان المحكمة اصدرت بحقهم احكاما بالسجن لمدة 10 سنوات و7 سنوات وخمس سنوات على التوالي.

والمدانون الثلاثة الذين لم تعرف اعمارهم مثلوا امام المحكمة بتهم "الانتساب إلى تجمع قائم بهدف ارتكاب جرائم إرهابية والتحريض على العنف الديني واستخدام رموز ترجع إلى منظمة إرهابية من أجل تمجيدها وتوفير مكان لاجتماع أشخاص لهم علاقة بمنظمة إرهابية".

ونفى المتهمون الثلاثة جميع التهم الموجهة إليهم، لكن المحكمة اثبت "ولاءهم المعلن لداعش"، بحسب ما اضاف المصدر، مشيرا الى ان النيابة العامة عرضت خلال الجلسة "فيلم فيديو يظهر فيه المتهمون وهم يبايعون هذا التنظيم الارهابي" .

وبحسب معلومات صحافية فان هذا الشريط تم تصويره في موريتانيا وصادرته قوات الامن لدى مداهمتها المتهمين في تشرين الاول/اكتوبر 2014 في ازويرات في شمال البلاد.

وافاد مصدر امني موريتاني يومها ان المتهمين "قاموا بعمليات تجنيد لصالح تنظيم الدولة الاسلامية".

وهذه اول احكام ادانة تصدر عن القضاء الموريتاني بحق متهمين بالانتماء الى تنظيم الدولة الاسلامية، علما ان نحو ثلاثين مدانا مسجونون في هذا البلد بتهم الارتباط بتنظيم القاعدة، بينهم عشرة حكم عليهم بالاعدام.

وكان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز اكد في اواخر آذار/مارس ان بلاده التي تعرضت قبل اعوام لهجمات اسلاميين متطرفين، اصبحت مستعدة لمواجهة "الارهابيين" عبر امكانات عسكرية كبيرة ونظام استخباراتي متطور.

وفي العامين 2010 و2011، وقبل ان تسيطر مجموعات متطرفة مرتبطة بالقاعدة على شمال مالي، تدخل الجيش الموريتاني في هذه المنطقة المترامية لتدمير قواعد للجهاديين.

 

×