الرئيس السوداني عمر حسن البشير

المحكمة الجنائية الدولية تدعو جنوب افريقيا الى توقيف رئيس السودان اثناء زيارته

دعت المحكمة الجنائية الدولية السلطات الجنوب افريقية الى توقيف الرئيس السوداني عمر البشير اثناء زيارته لحضور قمة الاتحاد الافريقي التي تنعقد الاحد في جوهانسبورغ.

وجاء في بيان صادر عن المحكمة الجنائية نشر مساء السبت ان رئيس جمعية الدول الاطراف في المحكمة صديقي كابا "يدعو جنوب افريقيا التي اسهمت دوما في تعزيز المحكمة، الى عدم ادخار جهد لضمان تنفيذ مذكرات التوقيف" الصادرة بحق البشير.

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرتي توقيف بحق البشير الاولى عام 2009 بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية والثانية عام 2010 بتهمة ارتكاب جرائم ابادة، والاثنتان على علاقة بالنزاع في دارفور غرب السودان.

ومنذ ذلك الحين يتجنب الرئيس السوداني السفر للبلدان الموقعة على ميثاق المحكمة الجنائية الدولية حتى لا يتعرض للاعتقال واقتصر سفره على بعض البلاد العربية والافريقية.

واندلع النزاع في اقليم دارفور في عام 2003 عندما انتفض مسلحون ينتمون للاقليم ضد حكومة الخرطوم المركزية المتهمة بتهميشهم اقتصاديا وسياسيا.

ووفقا للامم المتحدة قتل 300 الف شخص جراء النزاع في دارفور وهجر اكثر من مليوني شخص من منازلهم ولكن الحكومة السودانية تؤكد ان عدد القتلى لم يتجاوز العشرة الاف.

كذلك اعرب رئيس جمعية دول المحكمة الجنائية الدولية عن "قلقه الكبير حيال العواقب السلبية على المحكمة في حال عدم تنفيذ المذكرات".

ورفضت سلطات جنوب افريقيا تاكيد وصول الرئيس السوداني الى جنوب افريقيا لكن هيئة الاذاعة والتلفزيون الرسمية الجنوب افريقية اعلنت في تغريدة ان "مسؤولين جنوب افارقة ودبلوماسيين سودانيين كانوا في استقبال" البشير.

وكانت وكالة السودان للانباء اعلنت السبت توجه الرئيس "الى جوهانسبورغ على راس الوفد السوداني المشارك في قمة الاتحاد الافريقي" المنعقدة الاحد والاثنين.

 

×