صباح الخالد خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري الخليجي

دول الخليج: نستنكر الحملة المطالبة بسحب تنظيم كأس العالم 2022 من قطر

استنكرت دول مجلس التعاون الخليجي اليوم الخميس الحملة التي تطالب بسحب تنظيم بطولة كأس العالم 2022 من دولة قطر مؤكدة أنها فازت بتنظيمه بعد منافسه شريفة.

وأعرب وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي في بيان لهم اليوم الخميس عقب اجتماعهم الاعتيادي في قاعدة الرياض الجوية في الرياض" عن استنكارهم الشديد للحملة المغرضة التي تحاول النيل من استحقاق دولة قطر لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022"، مؤكدين" وقوف وتضامن دول مجلس التعاون مع دولة قطر ودعمها الكامل في استضافة هذا الحدث الرياضي العالمي المهم الذي فازت بحق تنظيمه بكل استحقاق وجدارة ومن خلال منافسة شريفة شهد بها الجميع".

كما اعرب المجلس الوزاري الخليجي عن استنكاره ورفضه للتصريحات الاخيرة للمرشد الاعلى للثورة الايرانية علي خامنئي تجاه البحرين وشعبها.

واعتبر المجلس تصريحات خامنئي امام مؤتمر علماء الدين والصحوة الاسلامية الدولي الذي عقد بطهران في مايو الماضي "مغالطات وتزوير للواقع وخارجة عن مبادئ العلاقات الدولية وتتنافى مع مبادئ الدين الإسلامي الحنيف والقانون الدولي وعلاقات حسن الجوار".

وطالب المجلس الوزاري الخليجي إيران بالكف عن مثل هذه التصريحات التي "تؤدي إلى بث الفرقة وزرع الفتنة الطائفية وإثارة أعمال العنف والإرهاب في المنطقة".

واكد حرص دول المجلس على بناء علاقات متوازنة مع ايران تسهم في تعزيز أمن المنطقة واستقرارها قوامها احترام أسس ومبادئ حسن الجوار واحترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها.

وعن برنامج ايران النووي أعرب المجلس الوزاري عن أمله بأن يؤدي الاتفاق الإطاري المبدئي الذي توصلت إليه إيران ومجموعة (5+1) إلى اتفاق نهائي شامل يضمن سلمية البرنامج النووي الإيراني وأن يكون منسجما مع جميع المعايير الدولية.

وحول الجزر الاماراتية الثلاث التي تحتلها ايران جدد المجلس مواقفه الثابتة الرافضة لاستمرار احتلال ايران للجزر الثلاث ودعمه حق السيادة للإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى).

ودعا ايران الى الاستجابة لمساعي الامارات لحل القضية عن طريق المفاوضات المباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

واشاد المجلس بمبادرة دولة الكويت لدعم الاعمال الإنسانية في اليمن بقيمة 100 مليون دولار وبمبادرة السعودية لتقديم منحة بقيمة 274 مليون دولار لتمويل جهود الأمم المتحدة للأعمال الإنسانية في اليمن.
وثمن المجلس ما قدمته جميع دول المجلس من مساعدات إنسانية لليمن اضافة إلى ما يقدمه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إلى اليمن.

ورحب بنتائج مؤتمر الرياض من أجل إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية الذي عقد في مايو الماضي والتي اشتملت على مقررات لدعم الشرعية وتعزيز أمن واستقرار اليمن واستكمال العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216.

واثنى المجلس الوزاري على جهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص لليمن في إطار الالتزام بإعلان الرياض وقرار مجلس الأمن رقم 2216 والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل.

كما رحب بجهود الأمم المتحدة لعقد مشاورات في مدينة جنيف السويسرية بشأن اليمن في 14 يونيو الجاري.

من جانب آخر اشاد المجلس بالكلمة "الوافية" التي القاها سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر وزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي الذي عقد بالكويت في 25 مايو الماضي وما تضمنته من رؤية دقيقة لأهم التحديات التي تواجهها المنطقة والعالم الاسلامي والتطورات المتلاحقة التي يشهدها العالم.

كما اشاد بنتائج المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا الذي عقد في الكويت في مارس الماضي داعيا الدول المانحة إلى سرعة الوفاء بالتزاماتها بالتعهدات التي قدمتها في المؤتمر.

 

×