معبر رفح بين مصر وقطاع غزة

فتح معبر رفح لمدة 3 أيام في الاتجاهين بدءا من السبت المقبل

قررت السلطات المصرية، اليوم الأربعاء، فتح معبر رفح البري في الاتجاهين لمدة ثلاثة أيام، تبدأ السبت المقبل لسفر الحالات الإنسانية والمرضى وأصحاب الإقامات والتأشيرات.

وقالت السفارة الفلسطينية بالقاهرة، في بيان لها اليوم أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن هذا القرار جاء بعد تدخل الرئيس الفلسطيني محمود عباس للتسهيل على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة قبيل شهر رمضان، وبعد اتصالات حثيثة مع الأشقاء المصريين.

وكانت مصر قامت أواخر الشهر الماضي بفتح المعبر لمدة ثلاثة أيام في اتجاه واحد فقط إلى قطاع غزة لعبور العالقين على الحدود والحالات الإنسانية والطلاب، وإدخال المساعدات.

ومعبر رفح هو المنفذ الوحيد إلى العالم بالنسبة لسكان غزة البالغ عددهم 1.7 مليون فلسطيني.

كانت مصر أغلقت المعبر يوم 25 أكتوبر الماضي بعد هجمات نفذها متشددون أسفرت عن مقتل 33 جنديا في شمال سيناء.

ومنذ ذلك الحين، فتحت مصر المعبر بشكل جزئي على فترات متفاوتة للسماح للعالقين الفلسطينيين على أراضيها وفي الخارج بالعودة لقطاع غزة.

وتدير القطاع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي لها روابط بالإخوان المسلمين في مصر التي ينتمي اليها الرئيس المعزول محمد مرسي.

ويتهم مسؤولون مصريون حماس بمساعدة الإخوان، ويقولون إن بطء تشغيل معبر رفح مرتبط بالأحوال الأمنية السيئة في سيناء حيث تقاتل القوات المسلحة بالتعاون مع الشرطة "عناصر جهادية" صعدت من هجماتها بالمنطقة.

وقبلت محكمة مصرية الشهر الماضي دعويين تطالبان باعتبار حركة المقاومة الإسلامية حماس منظمة إرهابية، وقضت بإدراجها ضمن المنظمة الإرهابية، لكن الحكومة المصرية قررت الطعن على الحكم.