صورة من فيديو دعائي لتنظيم داعش في 17 مارس 2014 لجهاديين في موقع غير محدد

عملية الكوماندوس على احد قادة تنظيم داعش اتاحت العثور على كنز من المعلومات

اتاحت عملية الكوماندوس التي قام بها جنود اميركيون في سوريا الشهر الماضي وادت الى مقتل شخصية بارزة في تنظيم داعش الى العثور على كنز من المعلومات حول هذا التنظيم، بحسب ما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين اميركيين.

وقال المسؤولون ان المواد التي تمت مصادرتها في الغارة التي جرت في 16 ايار/مايو واستهدفت ابو سياف الذي يعتقد انه من كبار المسؤولين الماليين في التنظيم، ساعدت القوات الاميركية على تعقب وقصف مقر زعيم اخر في التنظيم في شرق سوريا في 31 ايار/مايو، بحسب الصحيفة.

ويعتقد مسؤولون حكوميون اميركيون ان القائد المتنفذ في التنظيم ابو حميد قتل في الغارة الجوية، بحسب الصحيفة، الا ان التنظيم لم يعلن مقتله.

وطبقا للصحيفة فقد تمت مصادرة سبعة ترابايت من البيانات من اجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الخلوية وغيرها من المعدات والاجهزة التي ضبطت خلال هذه العملية.

وتتضمن هذه البيانات معلومات عن الطريقة التي يسعى من خلالها زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي الى تجنب مراقبته من قبل قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقالت انه عندما كان البغدادي يلتقي مع زعماء المناطق في مقره في الرقة، كان كل مسلح يسلم هاتفه النقال الى سائق لتجنب الكشف عن موقعهم من قبل اجهزة الاستخبارات الغربية، بحسب الصحيفة.

وصرح مسؤول بارز في وزارة الخارجية الاميركية للصحافيين في مؤتمر صحافي عبر الهاتف الاسبوع الماضي "ساكتفي بالقول انه من تلك الغارة حصلنا على الكثير من المعلومات التي لم تكن لدينا في السابق".

ورفضت وكالات الاستخبارات الاميركية التعليق على تقرير الصحيفة.

وصرح مسؤول عسكري للصحيفة ان احد المخبرين من داخل التنظيم لعب دورا رئيسيا في رصد ابو سياف قبل الغارة.

ويعتقد مسؤولون اميركيون ان ابو سياف متورط في عمليات خطف واشرف على تهريب النفط وتمويل التنظيم.

واظهرت مواد تم الحصول عليها في الغارة ان نصف ارباح التنظيم من النفط تخصص ل"ميزانية تشغيلية عامة" ويتم تقسيم الباقي بين صيانة منشات انتاج النفط ودفع رواتب العمال، بحسب ما ابلغ المسؤولون الصحيفة.

وقال الجنرال الاميركي المتقاعد جون آلان مبعوث الرئاسة الاميركية الى التحالف الذي يقاتل تنظيم داعش، في قطر الاسبوع الماضي ان الغارة كشفت عن "معلومات مهمة عن داعش (الاسم الذي يعرف به تنظيم الدولة الاسلامية) وعملياته المالية". وتشير المعلومات الجديدة التي تم جمعها الى ان شخصا واحدا هو فضل الحيالي المعروف كذلك بلقب ابو معتز، ربما يمتلك سلطات اكبر في تنظيم داعش من ما كان يعتقد في السابق، بحسب الصحيفة.

وقبض كوماندوس قوة دلتا الاميركية على  زوجة ابو سياف في الغارة الا انها لم تتمكن من القبض عليه حيا كما كان مخططا.

 

×