المدون رائف بدوي المسجون في السعودية بتهمة "الاساءة للاسلام"

الاتحاد الاوروبي يدعو السعودية الى وقف جلد المدون رائف بدوي

جدد الاتحاد الاوروبي الاثنين دعوته الى السعودية الى وقف جلد المدون رائف بدوي بعد ان ايدت المحكمة السعودية العليا حكم السجن عشر سنوات والجلد الف مرة بحقه بتهمة "الاساءة للاسلام".

ونفذ الحكم باول خمسين جلدة امام مسجد الجفالي في جدة في التاسع من كانون الثاني/يناير. وتم تاجيل جلسات الجلد الاخرى لاسباب طبية.

الا ان زوجته انصاف حيدر صرحت الاحد بان المحكمة السعودية العليا ايدت حكم السجن والجلد بحقه، رغم الضجة الدولية بشان قضيته.

وافاد بيان للجهاز الدبلوماسي للاتحاد الاوروبي ان "العقوبة البدنية غير مقبولة وتتعارض مع الكرامة الانسانية".

واضاف "نجدد دعوتنا الى السلطات السعودية وقف اي تنفيذ لعقوبات جسدية بحق" بدوي.

وصرح المتحدث باسم الاتحاد الاوروبي ان بروكسل ستحاول اجراء محادثات مع السلطات السعودية حول "ضرورة الاعتراف بحرية التعبير للجميع واحترامها".

بدورها، طالبت الخارجية الفرنسية الاثنين السلطات السعودية ب"العفو" عن المدون، وقال المتحدث باسم الخارجية رومان نادال ان "فرنسا تلقت بقلق تاكيد الحكم على رائف بدوي. نطالب باستمرار تعليق تنفيذ العقوبة وندعو السلطات السعودية الى خطوة تؤدي الى العفو (عن بدوي) وخصوصا لمناسبة شهر رمضان" الذي يبدأ بعد نحو عشرة ايام.

واضاف المتحدث ان "فرنسا تذكر بتمسكها بالحريات الاساسية للراي والتعبير".

واعتقل بدوي (31 عاما) في 17 حزيران/يونيو 2012 وحكم عليه في ايار/مايو 2014 بالسجن عشر سنوات وغرامة مليون ريال (267 الف دولار) والف جلدة موزعة على 20 اسبوعا.

واثارت هذه القضية استياء في العالم ووصفت الامم المتحدة الحكم بانه "وحشي وغير انساني".

وبدوي مؤسس "الشبكة الليبرالية السعودية الحرة" مع الناشطة سعاد الشمري، وحائز جائزة جمعية "مراسلون بلا حدود" للعام 2014 عن حرية التعبير. وقد اغلقت السلطات الموقع.

 

×