صورة وزعها مكتب الرئاسة اليمنية للرئيس عبد ربه منصور هادي

هادي يقول ان اللقاء في جنيف هو لتفيذ القرار 2216 وليس للمصالحة مع الحوثيين

قال الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي في مقابلة مع قناة العربية بثت مقتطفات منها الاثنين، ان الاجتماع المتوقع مع المتمردين الحوثيين في 14 حزيران/يونيو بمدينة جنيف السويسرية، يهدف حصرا لبحث تنفيذ القرار 2216 وليس للمصالحة.

وقال هادي ان الاجتماع في جنيف برعاية الامم المتحدة "ليس محادثات" بل "نقاش لتنفيذ قرار مجلس الامن 2216 على الارض"، وهو قرار ينص على انسحاب المتمردين الحوثيين من المناطق التي سيطروا عليها خلال الاشهر الاخيرة.

وردا على سؤال حول ما اذا كان الاجتماع للمصالحة مع الحوثيين، نفى ذلك قطعا، وقال "على الاطلاق ... ابدا ... نتشاور كيف ينفذ قرار مجلس الامن 2216".

واعتبر هادي من جهة اخرى ان دور ايران التي تدعم الحوثيين في اليمن اكبر من دور تنظيم القاعدة، وقال "ايران تعمل عندي عملا اكبر من عمل القاعدة لان القاعدة ... نستطيع ان نصفيها، لكن هذا (ايران) عمل ممنهج ومسيس".

ويقود هادي حاليا من الرياض حكومة بلاده المعترف بها دوليا.

وقد وافقت الحكومة والحوثيون على دعوة الامم المتحدة لعقد محادثات سلام في جنيف في 14 حزيران/يونيو.

 

×