دبابة عراقية في محيط مدينة بيجي

القوات العراقية تتقدم على حساب تنظيم داعش في مدينة بيجي

حققت القوات العراقية تقدما على حساب تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة بيجي المحورية شمال بغداد، في محاولة لاستعادتها للمرة الثانية من التنظيم، بحسب ما افاد ضباط اليوم الاحد.

وكانت القوات العراقية استعادت العام الماضي، السيطرة على المدينة (200 كلم شمال بغداد)، القريبة من كبرى مصافي النفط في البلاد، والواقعة على الطريق بين العاصمة والموصل، كبرى مدن شمال البلاد واولى مدينة سقطت في وجه هجوم التنظيم في حزيران/يونيو 2014.

وقال ضابط برتبة لواء في الجيش لوكالة فرانس برس "قواتنا الامنية وصلت حوالى العاشرة والنصف صباحا (7,30 تغ) الى وسط مدينة بيجي ورفعت العلم العراقي".

واضاف ان هذه القوات لا تزال توجه "ضربات الى اوكار الارهابيين بقذائف الهاون لاستكمال تحرير بيجي".

واكد ضابط برتبة عقيد في الشرطة تقدم القوات الامنية، مشيرا الى انها "احكمت سيطرتها بشكل كامل على مركز المدينة وتتقدم باتجاه الاحياء الشمالية للمدينة"، والتي تؤدي الى المصفاة حيث تدور معارك مع التنظيم.

وكانت القوات الامنية استعادت في تشرين الثاني/نوفمبر السيطرة على بيجي، وفكت الحصار الذي فرضه الجهاديون على مصفاتها منذ هجوم حزيران/يونيو. الا ان التنظيم عاود بعد ذلك السيطرة على اجزاء واسعة من المدينة، واقتحم في نيسان/ابريل المصفاة حيث لا تزال المواجهات تدور مع القوات التي تتولى حمايتها.

وتعد المصفاة الاكبر في البلاد وكانت تنتج قبل اندلاع اعمال العنف نحو 300 الف برميل يوميا، ما كان يلبي نصف حاجة البلاد.

وتمكنت القوات العراقية في الاشهر الماضية، بدعم من فصائل شيعية مسلحة وطيران التحالف الدولي بقيادة واشنطن، من استعادة مناطق سيطر عليها الجهاديون العام الماضي. الا ان التنظيم لا يزال يسيطر على مناطق عدة كذلك، ابرزها مدينتا الموصل، والرمادي مركز محافظة الانبار (غرب) التي سيطر عليها في ايار/مايو.

 

×