اعلن النائب ايمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست الخميس انه تلقى تعهدا من قبل وزير المالية والمسؤول عن مديرية الاراضي موشي كحلون بعدم المساس بمقبرة عز الدين القسام جنوب مدينة حيفا

النائب ايمن عودة: اسرائيل تعهدت عدم المساس بمقبرة القسام في حيفا

اعلن النائب ايمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست الخميس انه تلقى تعهدا من قبل وزير المالية والمسؤول عن مديرية الاراضي موشي كحلون بعدم المساس بمقبرة عز الدين القسام جنوب مدينة حيفا.

وقال عودة في بيان "التقيت مع وزير المالية الاسرائيلي والمسؤول عن مديرية اراضي اسرائيل موشيه كحلون وطرحت قضية مقبرة القسام في بلدة الشيخ (نيشر) جنوب مدينة حيفا (...) وحصلت على تعهد بان لا تمس المقبرة، وان تبحث المديرية عن حل مع الشركة التي تدعي انها اشترت الارض".

وقال عودة "الالتزام مهم ولكن يجب تثبيت ذلك رسميا واغلاق الملفات القضائية، وهذا ما سنتابعه، وحتى ذلك الحين فالمطلوب مواصلة النضال الشعبي حتى تحقيق كل ذلك".

وعقدت الثلاثاء جلسة في محكمة الصلح في حيفا في الدعوى التي اقامتها شركة "كيرور" ضد امناء الوقف الاسلامي لمطالبتهم باخلاء المقبرة من رفات المدفونين ونقلهم الى اماكن اخرى. وكانت الشركة اشترت 14 دونما هي جزء من المقبرة البالغة مساحتها 30 دونما لكي تبني عليها مجمعا تجاريا.

وتضم المقبرة رفات القائد الشيخ السوري عز الدين القسام احد المقاتلين ضد الانتداب البريطاني الذي قتل في اشتباك مع القوات البريطانية عام 1935.

واكد النائب عودة "ان العدل يقتضي تحرير هذه الارض كليا وسائر املاك الاوقاف من ايدي المؤسسة الحاكمة لانها ارض اوقفت لاهداف عينية ومعروفة".

ومنذ قيامها، جرفت اسرائيل مقابر اسلامية بنت مكانها ابنية وطرقات ومواقف سيارات كما دمرت المقابر في القرى المهجرة وشواهد كثيرة لبقايا المقابر القائمة في المدن مثل مقبرة مامن الله "ماميلا" في القدس الذي تريد السلطات الاسرائيلية بناء متحف التسامح فوقها وكانت قد اقامت حديقة الاستقلال على قسم منها.

واقيم فندق الهيلتون في تل ابيب على ارض مقبرة عبد النبي في يافا التي ضمت الى مدينة تل ابيب وصادرت السلطات الاسرائيلية نحو ثلثي مقبرة طاسو في يافا واقامت عليها مشاريع تجارية وسكنية كما بنت فوق اراضي مقبرة سلمة في يافا شققا سكنية.

 

×