امرأة كردية تسير مع طفلها في حي مهدم في بلدة كوباني التي شهدت معارك عنيفة قبل استعادتها من تنظيم داعش

مقتل اكثر من 10 الاف جهادي منذ بدء غارات الائتلاف

اعلن نائب وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن الاربعاء ان اكثر من 10 الاف جهادي من تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا منذ بدء حملة الغارات الجوية للائتلاف الدولي ضد معاقل التنظيم في سوريا والعراق.

وصرح بلينكن لاذاعة "فرانس انتر" "لقد مني داعش بخسائر هائلة مع سقوط اكثر من 10 الاف من عناصره منذ بدء الحملة" مستخدما تسمية رائجة للاشارة الى التنظيم الجهادي، دون ان يوضح اذا كان يتحدث عن العراق او سوريا او البلدين معا.

وشارك بلينكن الثلاثاء في اجتماع في باريس للائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية اعربت خلاله الدول والمنظمات الدولية العشرون المشاركة عن دعمها للخطة العسكرية التي عرضها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لاستعادة السيطرة على محافظة الانبار.

الا ان الوفود المشاركة حثته على المضي قدما بالاصلاحات السياسية من اجل تحسين اندماج الاقلية السنية المهمشة.

ولدى سؤال بلينكن حول فاعلية الاستراتيجية التي تم بموجبها شن اكثر من اربعة الاف غارة جوية خلال تسعة اشهر لكن دون ان يحول دون وقف تقدم الجهاديين، دافع عن "التقدم الكبير" الذي تم تحقيقه.

واضاف ان تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على "25% اقل من اراضي العراق منذ تسعة اشهر كما ان الائتلاف دمر العديد من عتاده وتم القضاء على عدد كبير من من عناصر داعش"، ولو انه اقر ب"صمود" التنظيم الجهادي.

من جهته، اشار السفير العراقي في باريس فريد ياسين لاذاعة اوروب 1 بان الائتلاف سيسلم العراق قريبا شحنات اسلحة.

وقال ياسين "الاميركيون تعهدوا بامدادنا في اقرب فرصة بصواريخ من شانها ان تحدث فارقا ضد المدرعات المحشوة بالمتفجرات (...) التي ادت الى خسارتنا السيطرة على الرمادي"، مركز محافظة  الانبار في 17 ايار/مايو.

واضاف "فرنسا ستزودنا باسلحة مشابهة وذخائر ونحن نناقش حاليا تطوير مشاريع للتعاون".

ويقوم قرابة الفي عسكري اميركي وبين مئة ومئتي فرنسي بمهام تدريب وتخطيط في العراق.

 

×