الرئيس روحاني مستقبلا رئيس مجلس الشعب السوري جهاد اللحام في طهران في 2 يونيو 2015

روحاني ينتقد "الحسابات الخاطئة" لدول في المنطقة تدعم المعارضة السورية

اعلن الرئيس الايراني حسن روحاني الثلاثاء ان "بعض دول" المنطقة التي تدعم المعارضة السورية "ترتكب اخطاء في حساباتها" مؤكدا في الوقت ذاته ان طهران "ستقف الى النهاية الى جانب الحكومة والشعب" في سوريا، بحسب وكالة الانباء الرسمية.

واضاف روحاني خلال لقائه رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام "من المؤسف ان بعض دول المنطقة ترتكب اخطاء في حساباتها وتتصور ان العناصر الارهابية اداة بايديها على الدوام لتمرير اهدافها في حين ان الارهاب سينقلب عليها عاجلا ام اجلا".

ونقلت الوكالة عن روحاني قوله انه "اليوم، وبعد 4 سنوات من الصمود والمقاومة فان احلام ومخططات اعداء سوريا باءت بالفشل وتبددت بعدما كانوا يتصورون انهم قادرون على احتلال دمشق في غضون اشهر".

واكد ان ايران "ستقف الى النهاية الى جانب الحكومة والشعب" في سوريا حيث اوقع النزاع الذي بدا منتصف اذار/مارس 2011 حوالى 220 الف قتيل.

وراى ان "الشعب السوري يعاني من حرب مفروضة من قبل بعض الدول والجماعات الارهابية، لكن هذا الشعب قادر على التصدي لجميع المؤامرات والمخططات عندما يريد ذلك". 

وفي وقت لاحق، التقى اللحام رئيس مجلس الامن القومي الاعلى الاميرال علي شمخاني الذي قال ان سوريا "في الخط الامامي للدفاع عن الاراضي الاسلامية امام الكيان الصهيوني وموجة الارهاب التكفيرية"، بحسب المصدر.

وتابع "لذلك، فإن اضعاف سوريا سيؤدي الى اثارة الكثير من الازمات والمشاكل في المنطقة" ووصف "الارهاب بانه سيف ذو حدين سيرتد على حامليه".

وعلى غرار دمشق، تعتبر ايران وهي الداعم الرئيسي للنظام السوري ماليا وعسكريا، المعارضة المسلحة مجرد مجموعات "ارهابية" وتتهم الغرب وتركيا وبعض دول الخليج بتمويل الجماعات الاكثر تطرفا مثل تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة.

وتتزامن زيارة اللحام التي بدات الاثنين مع اجتماع للائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية في باريس لمناقشة استراتيجية وقف تقدم الجهاديين في العراق وسوريا رغم الضربات الجوية.

 

×