السلطات المصرية تعتقل مفتي الإخوان المسلمين وقيادي آخر وتحبط مخططا إرهابيا للجماعة

قالت مصادر أمنية رفيعة المستوى في وزارة الداخلية المصرية إن جهاز الأمن الوطني ألقى القبض على عبد الرحمن البر مفتي جماعة الاخوان المسلمين والقيادي الاخواني محمود غزلان داخل شقة بالحي الثاني بمدينة 6 أكتوبر غرب القاهرة.

واضاف المصدر إن المتهمين كانا في طريقهما للهرب الى السودان وأكد المصدر أنه تم ضبط مبالغ مالية كبيرة بحوزة المتهمين.

يأتي القبض على غزلان والبر عشية النطق بالحكم في قضيتي التخابر مع جهات اجنبية واقتحام السجون المتهم فيهما الرئيس المعزول محمد مرسي ومرشد الجماعة محمد بديع وعشرات آخرين.

وكانت المحكمة أحالت أوراق مرسي واخرين للمفتي لأخذ رأيه في الحكم بإعدامهم. وكان البر وغزلان انتقدا مؤخراً عزم بعض شباب الجماعة التوجه نحو مواجهة الدولة بالقوة، كما يأتي تزامناً مع بيان بثه التلفزيون الرسمي يفيد بإلقاء الشرطة القبض على خلية من الجماعة جمعت معلومات عن شخصيات ومنشآت لاستهدافها.

وقال البيان إن السلطات المصرية أحبطت مخططا لجماعة الإخوان المسلمين ضد الدولة المصرية.

وأضاف البيان أن أجهزة الأمن تمكنت من رصد وإحباط مخططات تنظيم الإخوان الإرهابي لجمع معلومات استخباراتية لتنفيذ عمليات عدائية ضد أجهزة الدولة ومؤسساتها خاصة الجيش والشرطة والقضاة والإعلاميين بجانب قيادات سياسية وشخصيات عامة بتكليف من قياداته في الداخل والخارج لتشكيل خلية ارهابية.

وأضاف البيان أن الإخوان يجمعون معلومات بشأن مؤسسات الدولة ويرسلونها للخارج إلى جهات أجنبية. ولم يسم البيان تلك الجهات.

وتابع البيان أن المخطط يهدف إلى نشر معلومات زائفة تضر بمصلحة البلاد، وذكر البيان أن قادة الجماعة كانوا يصدرون تعليمات للخلية منذ عام 2012 إبان حكم مرسي.

 

×