الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

زيارة السيسي لالمانيا: منظمات دولية تطالب ميركل باثارة انتهاكات حقوق الانسان في مصر

طالبت منظمات حقوقية دولية الاثنين المستشارة الالمانية انغيلا ميركل باثارة قضية انتهاكات حقوق الانسان في مصر مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال لقائها به الاربعاء في برلين.

وفي بيان مشترك، دعت خمس منظمات دولية من بينها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، ميركل الى ان "توضح" خلال لقائها مع السيسي ان "تطور العلاقات بين مصر والمانيا يتوقف على اتخاذ السلطات المصرية اجراءات ملموسة وسريعة لوضع حد للسياسات الحكومية التي تنتهك بانتظام التزامات مصر بموجب القانون الانساني الدولي والدستور المصري الصادر عام 2014".

وطالب البيان المانيا بضرورة "الاستمرار في تجميد توريد كل انواع الاسلحة والاحتياجات الامنية التي يمكن استخدامها في القمع الى ان تقوم السلطات المصرية بتحقيقات قضائية محايدة في مقتل مئات المتظاهرين على يد قوات الامن والشرطة".

واكد البيان ان "الحكومة التي يترأسها الرئيس السيسي" مسؤولة عن "اخطر ازمة تمر بها حقوق الانسان في مصر منذ عقود".

وبعد اطاحة الجيش للرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013 شنت السلطة حملة قمع دامية ضد الاسلاميين اسفرت عن مقتل المئات وتوقيف اكثر من 15 الفا.

كما ان كوادر وقيادات جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي يحاكمون محاكمات جماعية وسريعة ادت الى صدور احكام بالاعدام على العشرات منهم وهي محاكمات وصفتها الامم المتحدة بأنها "غير مسبوقة في التاريخ الحديث".

وتتهم منظمات حقوقية السلطات المصرية باستخدام القضاء كاداة لقمع المعارضة الاسلامية والعلمانية على حد سواء.

وفي 16 ايار/مايو الجاري، احيلت اوراق مرسي مع اكثر من مئة متهم اخر للمفتي تمهيدا لصدور احكام الاعدام في قضية الهروب من السجن ابان الثورة الشعبية التي اطاحت مبارك في العام 2011.

 

×