سوريون يقفون قرب جثث قتلى، يقول ناشطون انهم قتلوا في قصف بالبراميل المتفجرة

المرصد السوري: مقتل 71 مدنيا في قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في حلب

ارتفعت حصيلة القتلى المدنيين الذين سقطوا السبت في قصف جوي بالبراميل المتفجرة على مناطق في محافظة حلب (شمال) الى 71 مدنيا، معظمهم في مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد المرصد عن "ارتفاع حصيلة الضحايا الذين سقطوا في قصف جوي بالبراميل المتفجرة من طيران مروحي تابع للنظام على مناطق في مدينة حلب وريفها الى 71"، بعد ان كانت حصيلة اولية اشارت الى مقتل 45 شخصا.

وقال المرصد في بريد الكتروني ان "59 شهيدا على الأقل قضوا في مجزرة نفذتها طائرات النظام المروحية بقصفها بالبراميل المتفجرة سوق الهال في مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي".

وقال ان "عدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة ووجود معلومات عن جثث لا تزال مجهولة الهوية".

ووصفت الهيئة العامة للثورة السورية الناشطة على الارض من جهتها ما حصل بانه "من أكبر المجازر التي ارتكبها طيران النظام منذ بداية العام 2015.

وقالت في بيان ان "عشرات المحال التجارية دمرت" نتيجة القاء برميلين متفجرين، "واحترقت سيارات لنقل المحاصيل الزراعية".

وقتل في حي الشعار الواقع تحت سيطرة مقاتلي المعارضة في شرق مدينة حلب 12 شخصا، بينهم ثلاثة اطفال واربع نساء. وبين القتلى ثمانية اشخاص من عائلة واحدة.