شارع في القسم الذي تسيطر عليه المعارضة من حلب

ايران ترفض اقامة منطقة حظر جوي فوق سوريا

رفض مسؤول ايراني رفيع الخميس فكرة فرض منطقة حظر جوي فوق سوريا، وهو ما تطلبه تركيا، قائلا ان اقامة هذه المنطقة سيكون "خطأ" وسيفشل في اعادة الامن في المنطقة.

واشترطت انقرة انشاء منطقة حظر جوي ومنطقة عازلة على حدودها مع سوريا وتدريب مقاتلين من المعارضة المعتدلة لاسقاط نظام الرئيس السوري بشار الاسد، مقابل دخولها في التحالف العسكري الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

وايران حليف اقليمي رئيسي للنظام في سوريا وتقدم له دعما ماليا وعسكريا. كما ان طهران تتهم تركيا بتمرير السلاح والمقاتلين عبر حدودها مع سوريا، وهو ما تنفيه انقرة.

وقال نائب وزير الخارجية الايرانية حسين امير عبداللهيان ان "المناقشات بشأن انشاء منطقة حظر جوي (فوق سوريا) هي تكرار لاخطاء سابقة و(هكذا طرح) لا يساعد على الامن والاستقرار الاقليميين".

وبحسب التصريحات التي نقلها الموقع الالكتروني للتلفزيون الرسمي الايراني، اعتبر عبداللهيان انه للوصول الى حل سياسي للصراع، يجب على البلدان المجاورة لسوريا ان تسيطر على حدودها وتمنع مرور مقاتلين للمعارضة.

وكان عبداللهيان يتحدث في الكويت على هامش اجتماع لمنظمة التعاون الاسلامي.

وتشهد سوريا منذ 15 اذار/مارس العام 2011 نزاعا تحول من احتجاجات مناهضة لنظام الرئيس بشار الاسد الى نزاع مسلح، حتى اصبح حربا اهلية اسفرت عن مقتل اكثر من 220 الف شخص.

 

×