ايمن عودة خلال اول جلسة له في الكنيست 31 مارس 2015

رئيس الوزراءالاسرائيلي يلتقي مع رئيس القائمة العربية لراب الصدع

التقى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس مع رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست الاسرائيلي ايمن عودة في مسعى منه  لراب الصدع مع العرب في اسرائيل بعد ان ادلى بتصريحات تحريضية ضد العرب يوم الانتخابات.

وكان نتانياهو قد اثار ضجة يوم الانتخابات البرلمانية في 17 اذار/مارس عندما توجه الى الاسرائيليين محذرا ، بان العرب يتدفقون الى صناديق الاقتراع باعداد كبيرة مما يهدد حزب الليكود اليميني الذي يقوده.

وفاز حزب الليكود بثلاثين مقعدا من اصل 120 مقعدا في البرلمان ،الامر الذي مكن نتانياهو من تشكيل حكومة ائتلافية يمينة متطرفة  الاسبوع الماضي ،مما زاد التوتر مع الاقلية العربية في اسرائيل التي تشكل نحو20 في المئة من السكان .

وقال اوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو "ان رئيس الوزراء نتانياهو التقى اليوم الخميس في مكتبه القدس برئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة وبحث معه السبل لتحسين الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين العرب في اسرائيل مؤكدا "ضرورة مواصلة العمل على تقليص الفجوات التي لا تزال موجودة في المجتمع الاسرائيلي."

واضاف جندلمان"ان رئيس الوزراء اشار الى الاستثمارات الكثيرة التي تم القيام بها خلال ست السنوات الماضية من قبل الحكومات التي ترأسها".

ومن جهته قال  ايمن عودة "ان الجلسة مع رئيس الحكومة تضمنت بعض الالتزامات تجاه المواطنين العرب ولكن التصريحات مرهونة بالافعال".

واضاف "وتمت  مناقشة عدة قضايا سياسية، وقضايا خاصة بالمواطنين العرب مثل قضية المسكن والعمل والميزانيات الحكومية ومناقشة   مقولته البائسة حول المواطنين العرب يوم الانتخابات".

وتابع عودة "وتعهد رئيس الحكومة بتقديم اقتراح لحل مشكلة البناء وهدم البيوت، لكن الامر لم يتجاوز التصريحات. ولا نستطيع ان  نثق او نطمئن قبل اعداد خطة حقيقية لايجاد  حل لمشكلة هدم البيوت."

وكان زير الخارجية الاسرائيلي السابق افيغدور ليبرمان حث الخميس نتانياهو على الغاء محادثاته مع ايمن عودة واتهمه باضفاء شرعية على "داعمي الارهاب".

ويترأس ايمن عودة القائمة العربية المشتركة التي اصبحت القوة الثالثة في الكنيست بعد الانتخابات التشريعية في 17 من اذار/مارس الماضي، بعد ان حصلت على 13 مقعدا.

وقال ليبرمان في بيان "هذا الرجل يمثل لائحة من داعمي الارهاب في البرلمان الاسرائيلي--ورئيس وزراء اسرائيل الذي يترأس حكومة تعرف نفسها بانها قومية، سيلتقي به".

واضاف "لقاء نتانياهو مع عودة، احد اشد المعارضين لان تكون اسرائيل دولة للشعب اليهودي، يعطي شرعية لقوى تعمل على تدمير اسرائيل من الداخل ويعطي ختم الموافقة على الطابور الخامس الذي يعمل من داخل البرلمان الاسرائيلي".

واعرب ليبرمان ايضا عن دعمه لتصريحات نتانياهو يوم الانتخابات التي حذر فيها من ان العرب يصوتون "باعداد كبيرة" لحث ناخبي اليمين على التصويت.

 

×