الرئيس التونسي والوفد المرافق 'يمين' خلال الاجتماع بوزيرة التجارة الاميركية بيني بريتزكر في واشنطن الاربعاء 20 مايو 2015

الرئيس التونسي يزور واشنطن بحثا عن مساعدة عسكرية

يستقبل الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس في البيت الابيض الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الذي يامل في الحصول على زيادة في المساعدة العسكرية الاميركية من اجل مكافحة الخطر الجهادي ولا سيما على ضوء الفوضى في ليبيا المجاورة.

وباستقباله الرئيس التونسي في المكتب البيضاوي فان اوباما يبدي دعمه لهذا البلد الصغير البالغ عدد سكانه 11 مليون نسمة والذي نظم بنجاح في نهاية 2014 اول انتخابات حرة تجري فيه ويعتبر نموذجا لدول "الربيع العربي" الاخرى.

ويامل الرئيس التونسي ان تكون زيارته لواشنطن مثمرة في وقت تواجه البلاد تحديات اقتصادية واجتماعية هائلة وحركة جهادية مسلحة اوقعت عشرات القتلى.

وحذر الاربعاء في اليوم الاول من زيارته بانه "اذا قامت الولايات المتحدة وجهات اخرى بمساعدة تونس، عندها اجل، يمكن ان نصبح نموذجا".

وشدد على العمل الذي لا يزال ينبغي انجازه فقال "اننا لم ننجح بعد، بل اجتزنا فقط بضع مراحل".

وهي ثاني مرة يستقبل اوباما الرئيس التونسي في المكتب البيضاوي.

وسبق ان استقبله في تشرين الاول/اكتوبر 2011 في وقت كان رئيس حكومة انتقالية تم تشكيلها بعد الثورة الشعبية التي اطاحت نظام زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير.

ومع توليه مهام الرئاسة في كانون الاول/ديسمبر في سن الثامنة والثمانين، ليصبح اول رئيس للدولة ينتخب ديموقراطيا بالاقتراع العام المباشر، بات القائد السبسي يواجه تحديات امنية جسيمة.

وشكل الهجوم على متحف باردو في اذار/مارس الذي اوقع 22 قتيلا بينهم 21 سائحا اجنبيا وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية ضربة قوية للبلد الذي يعول كثيرا على القطاع السياحي.

واشار الرئيس التونسي الى انهيار المؤسسات في ليبيا مشددا على العبء الذي يشكله الوضع في هذا البلد المجاور على تونس وقال في محاضرة امام معهد الولايات المتحدة للسلام تكلم خلالها بالانكليزية والفرنسية والعربية "ان الليبيين لا يقاتلون الارهاب بل يتقاتلون فيما بينهم".

وتبدي الادارة الاميركية عزمها على "تدعيم وتوسيع الشراكة الاستراتيجية" مع الحكومة التونسية الجديدة ووقع وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاربعاء وثيقة بهذا الصدد مع نظيره التونسي بعدما كان زار تونس في شباط/فبراير.

واعلن كيري انه "بتوقيع هذا الاتفاق الاطار فاننا نؤكد التزام الولايات المتحدة بدعم العملية الانتقالية الديموقراطية في تونس وهذا الدعم لا يترجم بالكلام فقط".

وفي 10 نيسان/ابريل الفائت اعلن نائب وزير الخارجية الاميركي أنتوني بلينكن ان واشنطن تعتزم مضاعفة مساعداتها سنة 2016 لقوات الامن والجيش في تونس لتبلغ 180 مليون دولار.

كما اعلنت الولايات المتحدة مؤخرا تسليم الجيش التونسي 52 مركبة عسكرية من طراز هامفي وزورق دوريات على ان تتسلم تونس عام 2016 اربع زوارق اميركية اخرى.

واذ شدد على خطورة التداعيات الناجمة عن الوضع المتدهور في ليبيا المجاورة الغارقة في الفوضى

وان كانت الفوضى المخيمة في ليبيا تنعكس بشكل خطير على الامن في تونس، فهي تضر ايضا باقتصاد هذا البلد. وذكر الباجي قائد السبسي بان بلاده لطالما كانت على "تعاون كبير" مع طرابلس مشيرا في الوقت نفسه الى ان بلاده تستقبل مليون ليبي.

ويعتزم قائد السبسي اغتنام هذه الزيارة لاجتذاب استثمارات خاصة قال ان بلاده بحاجة ماسة اليها.

واعرب الاربعاء امام مجموعة من رجال الاعمال الاميركيين عن عزمه على تطبيق اصلاحات كبرى.

من جهته قالت وزيرة التجارة الاميركية بيني برتزكر ان "تونس بحاجة الى رؤية اقتصادية على المدى البعيد لاقناع المستثمرين".

وافاد اليستر باسكي المتحدث باسم مجلس الامن القومي ان اوباما سيتطرق ايضا خلال اللقاء الى ضرورة "اقامة مؤسسات شفافة وتدعيم المجتمع المدني وحرية الصحافة وتشجيع التسامح".

 

×