وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغريني مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله

موغيريني تبحث مع عباس سبل اعادة اطلاق العملية السلمية

بحثت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغريني مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاربعاء في رام الله سبل اعادة اطلاق العملية السلمية المتوقفة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

وجددت موغريني في تصريحات صحافية ادلت بها بعيد لقائها الرئيس الفلسطيني "التزام الاتحاد الأوروبي بعملية السلام في المنطقة لاقامة دولة فلسطينية تعيش بامن وسلام، خاصة في ظل الاوضاع الامنية المتدهورة في المنطقة".

واضافت "ان الاتحاد الاوروبي ملتزم بالبحث عن توفير شروط اعادة اطلاق عملية السلام مع شركائنا في الولايات المتحدة وروسيا والامم المتحدة"

واوضحت انها "ستعقد عدة لقاءات مع المسؤولين في المنطقة، لبحث توفير هذه الشروط من اجل اعادة اطلاق العملية السلمية".

من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات  ان المحادثات بين عباس وموغيريني "كانت معمقة وتناولت آخر مستجدات العملية السلمية".

واضاف عريقات "نثمن الاجراءات التي اتخذها الاتحاد الاوروبي، خاصة ادانة الاستيطان، ورفض التعامل مع منتجاته".

واشار عريقات الى ان الرئيس عباس اكد وقوف الفلسطينيين مع عملية السلام ودعا الجانب الاسرائيلي "الى تحمل مسؤولياته بوقف الاستيطان، والافراج عن الدفعة الرابعة من اسرى ما قبل اوسلو، وقبول مبدأ حل الدولتين على حدود 1967، اذا كنا نريد اطلاق عملية سلام ذات مغزى".

واضاف عريقات "نحن نبذل كل جهد ممكن لانقاذ السلام، فهناك تعاون كبير مع اللجنة العربية المكلفة ببحث مشروع قرار جديد في مجلس الامن الدولي، وكذلك جهودنا في المحكمة الجنائية الدولية او غيرها".

واوضح "ان كل ما نبذله من جهد الان هو للحفاظ على خيار حل الدولتين امام حكومة اسرائيلية اختارت لغة المستوطنات والاملاءات والاعتقالات والاغتيالات".

واعرب عريقات عن الامل "باستمرار الاتحاد الاوروبي في بذل كل جهد ممكن لالزام الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ التزاماتها، خاصة وقف النشاطات الاستيطانية".

وتوقفت المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين منذ نيسان/ابريل 2014.

 

×