صورة وزعتها وكالة سانا للرئيس بشار الاسد مستقبلا علي اكبر ولايتي مستشار مرشد الجمهورية الايرانية في دمشق الثلاثاء 19 مايو 2015

الاسد يؤكد ان دعم ايران لبلاده "ركن اساسي" في "محاربة الارهاب"

اعلن الرئيس السوري بشار الاسد خلال استقباله مسؤولا ايرانيا كبيرا الثلاثاء ان دعم طهران لبلاده يشكل "ركنا اساسيا" في عملية "محاربة الارهاب" التي تقوم بها بلاده.

واوردت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" ان الاسد استقبل علي اكبر ولايتي، مستشار مرشد الجمهورية الايرانية علي خامنئي، الذي يزور دمشق قادما من بيروت. وهو ثالث مسؤول ايراني يلتقيه الاسد في دمشق خلال اسبوع بعد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي ورئيس لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية الايرانية السورية رستم قاسمي.

وتم الثلاثاء التوقيع على عدد من الاتفاقيات الاقتصادية بين البلدين شملت قطاع الكهرباء والصناعة والنفط والاستثمار، بحسب الوكالة.

ونقلت الوكالة عن الاسد قوله "ان الدعم الذي تقدمه الجمهورية الاسلامية الايرانية للشعب السوري شكل ركنا اساسيا في المعركة ضد الارهاب، بينما تستمر دول اخرى في المنطقة وعلى رأسها السعودية وتركيا بدعم الارهابيين الذين يرتكبون ابشع الجرائم بحق المواطنين السوريين".

واعتبر الاسد "ان محور المقاومة تكرس على الصعيد الدولي، ولم يعد بامكان اي جهة تجاهله"، مشيرا الى ان "النقطة الاهم التي تحققت لصالح هذا المحور مؤخرا هي الانجاز الايراني في الملف النووي".

ورحبت دمشق بالاتفاق الاطار الذي توصلت اليه طهران والقوى العظمى حول الملف النووي في بداية نيسان/ابريل، واعتبرت ان من شأنه المساهمة في "تخفيف حدة التوتر في المنطقة والعالم".

ونقلت "سانا" عن ولايتي قوله "ان الحرب العالمية الصغيرة التي تشن على سورية هي بسبب دورها المفصلي في محور المقاومة وان من يشنون هذه الحرب كانوا يسعون الى فرط عقد هذا المحور".

واعتبر "ان صمود الشعب والقيادة السورية أفشل هذه المساعي وساهم في جعل هذا المحور اقوى واكثر ثباتا".

وجدد عزم بلاده "على الاستمرار فى الوقوف مع سورية ودعمها بكل ما يلزم لتعزيز المقاومة التي يبديها الشعب السوري".

وكان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي اكد الاربعاء دعم بلاده "الثابت والمستمر" لدمشق، مؤكدا وجود "خلافات جوهرية وجدية مع الولايات المتحدة بخصوص قضايا المنطقة".

وفي محاولة واضحة لطمأنة المسؤولين السوريين بان اي اتفاق في الملف النووي لن يتم على حساب التحالف معهم، قال "حساب المفاوضات النووية ينفصل بشكل كامل عن حساب القضايا الاخرى في المنطقة".

وقالت سانا ان اللقاء بين الاسد وولايتي اليوم شهد "تطابقا في وجهات النظر في ما يتعلق بالموقف من قضايا المنطقة والتأكيد على اهمية العلاقة الاستراتيجية بين البلدين التي تشكل احد الاركان الاساسية في مواجهة المشاريع الغربية واوهام احياء الامبراطوريات لدى بعض الدول الاقليمية".

وفي وقت لاحق، ذكرت سانا ان "سوريا وايران وقعتا (اليوم) عدة اتفاقيات في مجالات الكهرباء والصناعة والنفط والاستثمار" خلال زيارة قاسمي الذي يشغل ايضا منصب مستشار النائب الاول للرئيس الايراني والذي لا يزال في سوريا.

ولم تعط تفاصيل اضافية عن هذه الاتفاقات. الا انها كانت اوردت امس ان رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي بحث مع قاسمي "سبل تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين وتوقيع اتفاقيات جديدة" تتناول "سد حاجة السوق السورية من المشتقات النفطية والأدوية والأجهزة الطبية للمشافي وقطع الغيار للمعامل والمنشآت السورية ومحطات الطاقة الكهربائية والصوامع والمطاحن وتأمين احتياجات القطاع التمويني والزراعي والموارد المائية".

واعتبر الحلقي ان البلدين "يشكلان فضاء اقتصادياً واحداً ينبغي تنميته وتطويره من أجل تحقيق تكامل اقتصادي بين البلدين".

كما اشار الى ان الشركات الإيرانية "ستكون لها الأفضلية في مرحلة البناء والإعمار بالتشاركية مع الشركات الوطنية السورية".