بروجردي يتحدث خلال مؤتمر صحافي في دمشق

مسؤول ايراني يؤكد دعم بلاده "الثابت والدائم" لسوريا

اكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي في مؤتمر صحافي عقده اليوم الخميس في دمشق، ان دعم بلاده لسوريا "ثابت ودائم"، واصفا تدريب واشنطن لمقاتلي المعارضة بـ"خطأ استراتيجي".

وقال بروجردي في ختام زيارة الى سوريا استمرت يومين "اتينا الى سوريا لنعلن بأن الدعم للحكومة والشعب السوري ثابت ودائم ونحن نفخر بدعم مقاومة تتصدى للكيان الصهيوني المجرم".

واضاف "لدينا علاقات وثيقة واستراتيجية مع سوريا وهناك تواصل يجري بين وزيري دفاع البلدين".

وزار وزير الدفاع السوري العماد فهد جاسم الفريج طهران نهاية نيسان/ابريل الماضي، واكد ان "التنسيق والتعاون المشترك ضروري ومهم في مختلف المجالات ومنها الاقتصادية والعسكرية بسبب حساسية المرحلة التي تمر بها المنطقة".

وتعد طهران الحليف العسكري والمالي الاقليمي الابرز لدمشق. وارسلت مستشارين عسكريين لمؤازرة الجيش السوري في النزاع المستمر منذ اربع سنوات.

واشاد بروجردي "بالمقاومة التي تحلت بها القيادة السورية على مدى اربع سنوات". وبارك "انتصارات الجيش السوري والمقاومة"، في اشارة الى مقاتلي حزب الله اللبناني في منطقة القلمون الواقعة شمال دمشق على الحدود مع لبنان.

وتمكنت قوات النظام السوري وحزب الله من السيطرة امس على اعلى تلة استراتيجية في القلمون تشرف على الحدود اللبنانية والسورية، وذلك بعد معارك مع مقاتلي جبهة النصرة وفصائل اسلامية انتهت بانسحاب هؤلاء.

وتخلل زيارة بروجردي الى دمشق لقاءات مع الرئيس بشار الاسد ورئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي ووزير الخارجية وليد المعلم ومسؤولين آخرين.

وقال المسؤول الايراني ردا على سؤال حول تدريب واشنطن لمقاتلي المعارضة المعتدلة "نرى اليوم ان دخان هذه الممارسات السلبية يعمي أبصارهم اذ لا يوجد ارهابي جيد وارهابي سيء فالارهاب يبقى ارهابا اينما حل”.

واضاف "ترتكب اميركا وحلفاؤها في الغرب خطأ استراتيجيا بعد أن عملوا على ايفاد الاف الأشخاص من الغرب لينضموا إلى الإرهابيين في سوريا".

وشدد بروجردي على ان "هناك خلافات جوهرية وجدية مع الولايات المتحدة بخصوص قضايا المنطقة". واضاف "حساب المفاوضات النووية ينفصل بشكل كامل عن حساب القضايا الاخرى في المنطقة".