الاسد بين المملوك ورئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي

ظهور علني للواء علي مملوك الى جانب الاسد بعد تقارير عن توقيفه

شارك مدير مكتب الامن الوطني السوري اللواء علي مملوك اليوم الاربعاء في اجتماع عقده الرئيس السوري بشار الاسد مع مسؤول ايراني، في اطلالة هي الاولى له بعد تقارير صحافية اكدت وضعه قيد الاقامة الجبرية بتهمة التآمر لقيادة انقلاب.

وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" ان "اللواء علي مملوك مدير مكتب الامن الوطني ومحمد رضا رؤوف شيباني سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق" حضرا اللقاء الذي عقده الاسد مع رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي والوفد المرافق له في دمشق.

ونشرت الوكالة وحسابات الرئاسة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للاجتماع يبدو فيها مملوك جالسا الى جانب الاسد.

وياتي هذا الظهور العلني بعد تقرير نشرته صحيفة "تلغراف" البريطانية الاثنين الماضي قالت فيه ان مملوك موضوع قيد الاقامة الجبرية بعد اتهامه بالاتصال بدول داعمة للمعارضة السورية وبقياديين سابقين في النظام السوري موجودين في الخارج.

ومن النادر ان تواكب وسائل الاعلام السورية نشاطات مملوك او تنشر صورا له. ولمشاركة مملوك في الاجتماع رمزية خاصة انطلاقا من اشارة الصحيفة البريطانية الى غضبه من تعاظم النفوذ الايراني في سوريا.

وتعد طهران الحليف العسكري والمالي الاقليمي الابرز لدمشق. وارسلت مستشارين عسكريين لمؤازرة الجيش السوري في النزاع المستمر منذ اربع سنوات.

من جهة ثانية، نقلت الوكالة عن الاسد شكره ايران على "وقوفها الثابت إلى جانب الشعب السوري ودعمه في مواجهة الحرب الارهابية التي يتعرض لها".

واضاف "تأجيج الحرب على السوريين من قبل الإرهابيين وداعميهم (...) لم ولن ينال من صمود وعزيمة السوريين وتصميمهم على القضاء على الإرهاب بمساعدة الدول الصديقة وفي مقدمتها ايران".

وقال بروجردي من جهته ان بلاده "لن تدخر اي جهد لمساعدة السوريين وتعزيز صمودهم وصولا إلى تحقيق الانتصار على الإرهابيين".

واعلن وزير الدفاع السوري العماد فهد جاسم الفريج بعد زيارته طهران نهاية نيسان/ابريل الماضي ان "التنسيق والتعاون المشترك ضروري ومهم في مختلف المجالات ومنها الاقتصادية والعسكرية بسبب حساسية المرحلة التي تمر بها المنطقة".