مقاتل موال للرئي اليمني عبدربه منصور هادي في مأرب في 9 مايو 2015

عسكريون حلفاء للحوثيين يوافقون على الهدنة الانسانية التي اقترحتها الرياض

اعلنت القوات اليمنية الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح والمتحالفة مع الحوثيين الاحد موافقتها على الهدنة الانسانية التي اعلنت عنها السعودية وتبدأ الثلاثاء.

وقال العقيد الركن شرف غالب لقمان المتحدث باسم القوات المسلحة الحليفة للحوثيين كما نقلت الوكالة اليمنية للانباء (سبأ) انه "بناء على مساعي بعض الدول الشقيقة والصديقة في إيجاد هدنة إنسانية يتم خلالها فك الحصار الغاشم والسماح للسفن التجارية بالوصول إلى الموانئ اليمنية وفتح المجال للمساعدات الإنسانية، فإننا نعلن موافقتنا على الهدنة الإنسانية التي تبدأ يوم الثلاثاء القادم".

ولم يصدر اي رد من الحوثيين حول موقفهم من الهدنة الانسانية من خمسة ايام التي اعلن عنها وزير الخارجية السعودية عادل الجبير الجمعة.

ولعبت القوات الموالية لصالح دورا اساسيا في سيطرة المتمردين على مناطق واسعة من البلاد خارج معاقل الحوثيين في الشمال.

وتأتي موافقة القوات الموالية لصالح على الهدنة التي ستؤدي الى تعليق الضربات الجوية المستمرة منذ اكثر من ستة اسابيع، بعد ساعات على استهداف مقاتلات التحالف العسكري الذي تقوده السعودية، منزل الرئيس السابق في صنعاء.

ولا يعتقد ان صالح كان موجودا في منزله اثناء الغارتين.

وبالرغم من تخليه عن السلطة في شباط/فبراير 2012 اثر سنة من التظاهرات الدامية ضد حكمه، يتمتع صالح بتأثير كبير على القوات المسلحة وهو متهم بتسهيل سيطرة الحوثيين على صنعاء وانحاء اخرى من اليمن خلال 2014 و2015.