السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سامنتا باور

واشنطن: لا بد من رحيل الاسد من اجل تسوية مشكلة تنظيم داعش

اعلنت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سامنثا باور الثلاثاء ان مشكلة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ومناطق اخرى من الشرق الاوسط لن يلقى حلا طالما ان الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة.

وقالت سامنثا باور في مقابلة اجرتها معها شبكة بي بي اس التلفزيونية العامة ان "الرئيس (باراك) اوباما على قناعة راسخة بانه لا يمكن معالجة مشكلة (تنظيم) الدولة الاسلامية بشكل دائم طالما ان مشكلة الاسد لم تلق حلا".

وتابعت "من الاسباب التي تجعل المقاتلين الارهابيين الاجانب يتدفقون الى سوريا انهم يريدون القتال ضد الاسد وانهم يرونه يشن هجمات بالبراميل المتفجرة والكلور. لا يمكن الفصل بين الامرين".

وتتهم الولايات المتحدة كما بريطانيا وفرنسا نظام دمشق باستخدام الكلور ضد المدنيين في سوريا.

اما روسيا فتؤكد ان لا دليل دامغا على مسؤولية دمشق.

واكدت سامنثا باور على اهمية اقناع روسيا وايران بوقف دعم الاسد.

وقالت "على انصار الاسد ان يفهموا التحذير بان النظام غير شرعي وان الحرب الاهلية لن تتوقف ما لم يغادر الاسد السلطة".

 

×