وسيط الامم المتحدة لسوريا ستيفان دي ميستورا

وسيط الامم المتحدة لسوريا يبدا مشاورات مع اطراف النزاع حتى يونيو

يبدا وسيط الامم المتحدة لسوريا ستيفان دي ميستورا بعد ظهر الثلاثاء مشاورات منفصلة مع كل من ممثلي اطراف النزاع السوري في محاولة لانعاش المفاوضات التي وصلت الى طريق مسدودة.

واوضح دي ميستورا للاعلام "نبدا اليوم سلسلة نقاشات مباشرة مع الكثير من الجهات الضالعة في النزاع السوري" لتقييم امكانات بدء جولة جديدة من المفاوضات.

واضاف "في اواخر حزيران/يونيو (...) سنقيم الوضع ونتخذ قرارا بخصوص المرحلة التالية".

واشار الى الطابع الطارئ للوضع معتبرا ان النزاع السوري هو "الماساة البشرية الافظع منذ الحرب العالمية الثانية من حيث اثرها الاقليمي". كما اكد على "َضرورة عدم التخلي" عن "التصميم" على حل الازمة.

ومن المقرر عقد اول جلسة مشاورات بعد ظهر الثلاثاء بحسبه، رافضا الكشف مسبقا عن هوية محاوريه.

بالاجمال يتوقع ان يلتقي الوسيط ممثلي الحكومة السورية واكثر من 40 مجموعة سورية وحوالى 20 جهة اقليمية ودولية.

 

×