راخوي مستقبلا السيسي في مدريد

رئيس الحكومة الاسبانية يستقبل الرئيس المصري ومنظمة العفو تنتقد السيسي

استقبل رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي الخميس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يقوم بزيارة لاسبانيا كانت محل انتقاد منظمة العفو الدولية التي تندد بالقمع في مصر.

وخلال هذه الزيارة الاولى لرئيس مصري لاسبانيا منذ 2006، وقع وزيرا داخلية البلدين اتفاقا بشان تعزيز التعاون في مكافحة الارهاب والهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة، وفق ما اعلنت الحكومة الاسبانية.

ومن المقرر توقيع العديد من مذكرات التفاهم خلال هذه الزيارة.

ويشمل احد الاتفاقات دراسة لاقامة خط سكك حديد سريع بين القاهرة والاقصر.

وتتناول مذكرات تفاهم اخرى حماية المواد الثقافية والسياحة، بحسب مصدر دبلوماسي.

وكان السيسي وصل الى اسبانيا اتيا من نيقوسيا حيث شارك الاربعاء في قمة ثلاثية مصرية يونانية قبرصية تم خلالها الاتفاق على تكثيف التعاون في مكافحة الارهاب.

ومن المقرر ان يجتمع على مادبة غداء مع الملك فيليب السادس. ثم يزور مجلس النواب الاسباني قبل العودة الى بلاده. ولم يعلن تنظيم اي لقاءات صحافية.

وفي مقابلة مع صحيفة ال موندو الاربعاء قدم الرئيس المصري نفسه باعتباره يقف عائقا امام تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف داعيا بشكل غير مباشر الاوروبيين الى دعمه لانه "في حال انهارت الدولة (في مصر) فان ذلك سينجم عنه اذى كبير لاوروبا والمنطقة التي سيحكم عليها بالسقوط في كارثة".

واستقبلت منظمة العفو الدولية بفتور زيارة الرئيس المصري لاسبانيا العضو غير الدائم في مجلس الامن حتى 2016. وطلبت المنظمة في رسالة مفتوحة الى الحكومة الاسبانية ان تلح على احترام حقوق الانسان في مصر اثناء الزيارة.

ويتهم السيسي الذي انتخب رئيسا لمصر في ايار/مايو 2014، منذ الاطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي في تموز/يوليو 2013 ، من قبل خصومه بانه اسس نظاما تسلطيا.

وقالت منظمة العفو "ان حرية تعبير المعارضين والصحافيين تم تقليصها، وتم توسيع اختصاص محاكم عسكرية لمحاكمة مدنيين، واصبح مسموحا لقوات الامن باستخدام التعذيب والاستعمال المفرط للقوة بدون عقاب".

كما نددت المنظمة بالحكم على 509 متهمين بالاعدام في 2014 وبتنفيذ هذا الحكم بحق 15 شخصا على الاقل.