دمار في حي الشجاعية شرق مدينة غزة في 28 ابريل 2015

اسرائيل تسمح بادخال 14 الف طن من مواد البناء الى قطاع غزة

سمحت اسرائيل الاربعاء بادخال 14 الف طن من مواد البناء الى قطاع غزة، وهي اكبر كمية مواد بناء تدخل القطاع الفقير منذ الحرب الاسرائيلية المدمرة في صيف 2014، بحسب ما اعلنت الادارة المدنية الاسرائيلية.

وقال متحدث باسم الادارة المدنية لوكالة فرانس برس "ستدخل 762 شاحنة (الاربعاء) الى قطاع غزة منها 354 تحمل موادا للبناء وعدة سلع اخرى".

واوضح المتحدث انه من بين 354 شاحنة تحمل مواد البناء والتي ستدخل القطاع عبر معبر كرم ابو سالم فان 123 منها مخصصة لاعادة اعمار منازل دمرت خلال الحرب بينما الباقي مخصص لمشاريع تابعة للمنظمات الدولية وللبنى التحتية.

وبعد مرور ثمانية اشهر على انتهاء الحرب الاسرائيلية، تبدو عملية الاعمار متعثرة بسبب منع اسرائيل ادخال مواد البناء بكميات كافية وعدم توفر الاموال اللازمة من المانحين.

وتراقب اسرائيل بشدة نقل البضائع الى قطاع غزة عبر معبر كرم ابو سالم التجاري وتفرض حصارا على قطاع غزة منذ عام 2006 وتمنع بموجبه ادخال مواد البناء.

وحذرت الامم المتحدة وعدد من الوكالات الدولية من ان الاخفاق في اعادة اعمار غزة سيقود الى تفاقم النزاع في المستقبل القريب وحثت اسرائيل على رفع الحصار الذي تفرضه على القطاع منذ ثماني سنوات.

وخلفت الحرب الاسرائيلية التي استمرت لخمسين يوما اكثر من 2200 قتيل فلسطيني غالبيتهم من المدنيين و73 قتيلا اسرائيليا معظمهم من الجنود.