مقاتلون موالون لهادي في دار سعد في عدن

طهران تستدعي القائم بالاعمال السعودي لخلاف حول اليمن

استدعت السلطات الايرانية الجمعة القائم بالاعمال السعودي في طهران، لابلاغه احتجاجها على اجبار طائرات مساعدات انسانية على العودة من حيث اتت بينما كانت في طريقها الى اليمن، حيث تسيطر طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية على المجال الجوي اليمني.

كان على متن الطائرة نساء واطفال عولجوا في ايران بعد تعرضهم للاصابة في هجمات منذ اكثر من شهر، قبل بدء الحملة الجوية التي شنتها قوات التحالف العربي السني ضد المتمردين الحوثيين الشيعة، حسب ما ذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

وتتهم ايران بتقديم الدعم العسكري للمتمردين في اليمن، وهو ما تنفيه طهران دائما مؤكدة انها تقدم مساعدات انسانية فقط.

وذكرت الوكالة الايرانية ان طائرات الهلال الأحمر الإيراني كانت تحمل ايضا "مساعدات انسانية وادوية". واشارت الى ان القائم بالاعمال السعودي "استدعي الى وزارة الخارجية الايرانية مساء الجمعة وتم تبليغه باحتجاج ايران".

واكد مسؤول ايراني رفيع المستوى ان الهلال الاحمر الإيراني حصل على التراخيص اللازمة للرحلات الجوية الضرورية للعمل من سلطنة عمان الى اليمن، وان الامر تم بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الاحمر الدولي.

واوضح المسؤول في تصريحات نقلتها عنه الوكالة الايرانية "للأسف اجبرتهم المقاتلات السعودية في مناسبتين على العودة من حيث اتو".

ورغم اعلان الرياض الثلاثاء نهاية مرحلة مكثفة من عملية "عاصفة الحزم" الجوية التي انطلقت في 26 اذار/مارس، واصل التحالف غاراته اليومية على مواقع المتمردين وحلفائهم.

ويطالب المتمردون الشيعة من جهتهم بوقف كامل للضربات شرطا لاستئناف محادثات السلام برعاية الأمم المتحدة.

وقال مسؤول اميركي الخميس ان قافلة سفن ايرانية يشتبه في انها تنقل اسلحة الى المتمردين الحوثيين في اليمن غيرت مسارها.

 

×