لقطة من تلفزيون المنار للامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله

نصرالله: السعودية "ستهزم" في اليمن

قال الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الجمعة ان السعودية "ستهزم" في هجومها على اليمن، داعيا جامعة الدول العربية الى المبادرة الى "وقف العدوان" خلال اجتماع القمة الذي تعقده السبت والاحد بمصر و"الذهاب الى الحل السياسي".

وقال نصرالله في خطاب استغرق ساعة وربع الساعة القاه عبر تلفزيون "المنار" التابع لحزبه، ان شعوب الدول المشاركة في الحملة الجوية على اليمن "مدعوة الى منع حكوماتها من التورط في معركة مصيرها حاسم وواضح: هزيمة السعودية، هزيمة النظام (السعودي)...، والانتصار القاطع والحقيقي للشعب اليمني".

واضاف "من حق الشعب اليمني المظلوم والمضطهد والعزيز والحكيم الشجاع وصاحب العزم والارادة ان يقاوم ويدافع ويتصدى وهو يفعل ذلك وسينتصر (...)، لان هذه هي سنن الله وقوانين الله وسنن التاريخ".

ودعا جامعة الدول العربية الى تحمل "مسؤوليات تاريخية" والعمل على وقف الحرب في اليمن. وقال "لتكن مبادرة عربية او اسلامية او دولية لوقف العدوان او الذهاب الى الحل السياسي، والا الهزيمة والعار مصير الغزاة".

وشن نصرالله حملة كلامية عنيفة على السعودية وحكامها استخدم فيها الفاظا قاسية. وقال "عاقبة هذه المعركة معروفة من الآن. لا تفرحوا ببعض غاراتكم الجوية (...). كل المدارس العسكرية في الدنيا تعرف ان القصف الجوي لا يصنع نصرا ولا يحسم معركة".

وتابع "في كل التاريخ الغزاة يهزمون، الغزاة تلحق بهم المذلة"، قبل ان يستدرك بان "الحكام السعوديين لا تزال لديهم الفرصة بالا تلحق بهم الهزيمة والمذلة، بان يتعاطوا كاخوة مع اليمنيين وان يذهبوا الى الحوار والابواب كلها مفتوحة".

واعتبر ان كل الحجج التي قدمتها السعودية لحملتها الجوية على راس تحالف من دول عدة بينها دول الخليج، على اليمن "واهية وكاذبة"، معتبرا ان سبب الهجوم هو "استعادة السيطرة والهيمنة على اليمن، ونقطة على السطر".

وانتقد الدول التي تساند "العدوان الخطير" كما اسماه، ذاكرا بالاسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي توجه اليه قائلا "هل مصلحة الشعب الفلسطيني ان تدعم عدوانا على شعب وبلد؟ (...) اذهب واجلس في منزلك، لم يعد لديك منطق".

وسال "فقط من اجل فلوس السعودية ومصلحة السعودية، تذهب المنطقة كلها الى حرب؟"، و"من اجل ان يستعيد امراء ال سعود هيمنتهم؟".

وتوجه نصر الله الى شعوب الاردن ودول الخليج والسودان ومصر والسودان وباكستان قائلا "هل تقبلون ان تسفك دماء ابنائكم من اجل ان يستعيد امير مرفه سلطانه وسيطرته على شعب مظلوم؟".

وعلى الرغم من اللهجة التصعيدية والمرتفعة، دعا خطاب نصر الله تكرارا "الى وقف العدوان واستعادة الحل السياسي".

ودافع نصرالله بشكل مطول عن ايران، معتبرا انها تقف الى جانب دول عربية مثل سوريا والعراق واليمن وفلسطين الذين تخلت عنهم السعودية.

ويقاتل حزب الله الى جانب القوات النظامية في سوريا في مواجهة مجموعات المعارضة المسلحة والجماعات الاسلامية التكفيرية، والى جانب الميليشيات الشيعية الموالية للحكومة العراقية في العراق.

وينظر الى حزب الله على انه مقرب من جماعة الحوثيين الذين تمكنوا خلال الاشهر الاخيرة، بدعم من الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، من السيطرة على مناطق عدة في اليمن بينها العاصمة صنعاء.

وبدأ تحالف دولي بقيادة السعودية منذ مساء الاربعاء غارات جوية مكثفة على مواقع الحوثيين في اليمن دعما ل"شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي" وبناء على طلبه، بحسب ما اعلن، في محاولة لوقف تقدم الحوثيين.