مقاتلون من الحشد الشعبي والشيعة التركمان يتجهون نحو مدينة البشائر قرب كركوك

الطائرات الاميركية تدمر طائرة بدون طيار تابعة لتنظيم داعش

قصفت الطائرات الحربية الاميركية طائرة صغيرة بدون طيار يستخدمها عناصر تنظيم الدولة الاسلامية في العراق، في اول مرة تستهدف فيها القوات التي تقودها الولايات المتحدة مثل هذه الطائرة، بحسب ما افاد مسؤولون الاربعاء.

وجاء في بيان لقيادة الجيش الاميركي المشرفة على حملة القصف ضد التنظيم المتطرف ان الضربة وقعت الثلاثاء بالقرب من مدينة الفلوجة غرب العراق وادت الى تدمير "طائرة يتم التحكم بها عن بعد" وعربة تابعة للتنظيم. 

وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية ان الطائرة بدون طيار التي استخدمها التنظيم لاستطلاع ساحة المعارك، هي طائرة "صغيرة الحجم" وليست طائرة متطورة تضاهي الطائرات بدون طيار الاميركية الصنع القادرة على التحليق على ارتفاعات كبيرة او اطلاق صواريخ. 

وبعد ان اطلق مسلحو التنظيم الطائرة لفترة قصيرة، وضعوها على عربة، فقامت الطائرات الاميركية بعد ذلك باستهداف العربة بالقرب من الفلوجة، بحسب مسؤولين. 

وتعتمد الولايات المتحدة بشكل كبير على اسطولها من الطائرات بدون طيار للقيام بعمليات جوية في العراق وسوريا، وتستخدمها لقصف اهداف وجمع المعلومات الاستخباراتية حول تحركات تنظيم الدولة الاسلامية على الارض. 

واعلن النظام السوري الثلاثاء انه اسقط طائرة اميركية بدون طيار قرب محافظة اللاذقية، واقر مسؤولون في البنتاغون بفقدان طائرة بدون طيار في المنطقة. 

والغارة الجوية التي استهدفت الطائرة بدون طيار التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية هي واحدة من 11 غارة شنتها الطائرات الاميركية في العراق وغارتين في سوريا الثلاثاء وصباح الاربعاء.

واشتملت تلك الضربات على خمس غارات جوية قرب مدينة الرمادي غرب العراق، واستهدفت جسرين يسيطر عليهما التنظيم وموقعا لقناص والة حفر و"وحدة تكتيكية" تابعة للتنظيم، بحسب بيان الجيش الاميركي.