رئيس البعثة الاممية في ليبيا برناردينو ليون (الثاني من اليمين) خلال جلسة للحوار الليبي في الصخيرات

البرلمان الليبي المعترف به دوليا طلب من الأمم المتحدة تأجيل جلسة الحوار في المغرب

اعلن البرلمان الليبي المعترف به دوليا الأربعاء أنه طلب من الأمم المتحدة إرجاء جلسة الحوار بين الفرقاء الليبيين التي كان من المزمع عقدها اليوم في المغرب، وفق ما أفاد المتحدث باسم هذا البرلمان.

وقال النائب فرج بوهاشم لوكالة فرانس برس إن"مجلس النواب كلف فريق الحوار المنبثق منه إبلاغ بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا التي ترعى هذا الحوار تأجيل جلسته التي كان من المزمع عقدها اليوم في الصخيرات بالمغرب".

وأوضح بوهاشم وهو المتحدث الرسمي باسم هذا البرلمان المجتمع في مدينة طبرق في أقصى الشرق الليبي أن "هذا الطلب جاء كون فريق الحوار الذي عاد من الجولة السابقة في المغرب إلى قبة البرلمان دون خارطة طريق واضحة لإنهاء الانقسام السياسي في البلاد".

وأضاف أن "مجلس النواب كان قد طلب بشكل جدي من المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا برناردينو ليون في آخر زيارة له للبرلمان تقديم خارطة طريق واضحة لآليات إنهاء الانقسام قبل الإقدام على أية خطوة".

وقال "جاءنا وطلب منا إنهاء تعليقنا المشاركة التي كنا قد أعلناها في وقت سابق (..) وطلبانا منه تقديم الخارطة ونحن مصرون على هذا الطلب وجادون في إنجاح الحوار وإنهاء الأزمة، لكنه لم يرسل شيئا حتى الآن" في إشارة إلى المبعوث الأممي برناردينو ليون.

وتابع "عاد إلينا فريق الحوار المنبثق عنا ونقل طلب الأمم المتحدة في ترشيح أسماء لحكومة الوفاق الوطني المزمع تشكيلها بين الفرقاء، دون وضوح في الرؤية، ونحن نريد الحصول على معلومات وافية حول خارطة طريق الحكومة القادمة وصلاحياتها وسقفها الزمني وعلاقتها بمجلس النواب".

وأشار إلى أن "طلب التأجيل كان لفترة أسبوع إلى عشرة أيام وسيستأنف لاحقا بعد الحصول على أجوبة شافية".

وفي 7 آذار/ مارس الجاري اختتمت الأطراف الليبية الجولة الرابعة من المشاورات السياسية التي انعقدت لثلاثة أيام في منتجع الصخيرات السياحي قرب العاصمة المغربية الرباط تحت اشراف الأمم المتحدة على أساس الاستئناف هذا الأربعاء.

وعقد الاطراف الليبيون اول اجتماع مباشر بينهم في اليوم الثالث من مفاوضات الحل السياسي السابقة ابهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية ووقف اطلاق النار.

وافادت اوساط المشاركين ان ممثلي البرلمان الليبي المعترف به دوليا التقوا للمرة الاولى ممثلي المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته برعاية بعثة الامم المتحدة في ليبيا وفي حضور صلاح الدين مزوار وزير الخارجية والتعاون المغربي وياسين المنصوري مدير المخابرات الخارجية المغربية.

 

×